الفنزويليون خرجوا في مظاهرات ضد العدوان الإسرائيلي على غزة (رويترز) 

قررت فنزويلا قطع جميع علاقاتها الدبلوماسية مع إسرائيل بعد أن كانت قد طردت جميع العاملين في السفارة الإسرائيلية في كراكاس ما عدا دبلوماسيا واحدا وذلك بسبب العدوان الإسرائيلي على غزة.

وقالت مراسلة الجزيرة إن وزارة الخارجية الفنزويلية عللت قرارها الجديد بتجاهل إسرائيل لقرار مجلس الأمن الدولي الأخير الداعي لوقف إطلاق النار في غزة.

وجاء القرار الفنزويلي بعد أقل من يوم من قرار مماثل لبوليفيا بسبب العدوان على قطاع غزة الذي خلف آلاف الشهداء والجرحى بعد مضي 19 يوما على بدئه.

وقال الرئيس البوليفي إيفو موراليس في كلمة له أمام الدبلوماسيين في قصر الحكم "أود أن أعلن أن بوليفيا تربطها علاقات دبلوماسية مع إسرائيل, ونظرا لهذه الجرائم الخطيرة ضد الحياة والإنسانية, فإن بوليفيا تعلن قطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل".

واعتبر موراليس ما يحدث في غزة بأنه "تهديد جدي للسلام العالمي".

وقامت فنزويلا في السادس من الشهر الجاري بطرد السفير الإسرائيلي شلومو كوهين مع ستة موظفين آخرين من البلاد تضامنا مع الشعب الفلسطيني واحتجاجا على العدوان الإسرائيلي على غزة.

وقد جدد الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز أمس الأربعاء إدانته للعدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني واعتبره إبادة جماعية.

وطالب شافيز في خطاب بالبرلمان بوقف العدوان على غزة فورا, كما طالب العالم بالعمل فورا من أجل إحلال السلام في فلسطين والعالم. وقد علت أصوات الموجودين في البرلمان ورفعوا العلم الفلسطيني وهتفوا بشعارات تضامنية مع سكان غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات