حراك دبلوماسي دولي لوقف العدوان الإسرائيلي على غزة
آخر تحديث: 2009/1/15 الساعة 11:30 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/15 الساعة 11:30 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/18 هـ

حراك دبلوماسي دولي لوقف العدوان الإسرائيلي على غزة

بان كي مون أثناء لقائه الملك عبد الله (رويترز) 

تتواصل التحركات السياسية الدولية الرامية لوقف العدوان الإسرائيلي المتواصل على غزة عبر الأمم المتحدة التي يواصل أمينها العام زيارته الشرق أوسطية بالتزامن مع جولات واتصالات دبلوماسية لعدد من المسؤولين الأوروبيين في المنطقة.

وتعقد الجمعية العامة للأمم المتحدة جلسة خاصة الخميس لمناقشة الصراع في قطاع غزة والمطالبة بالانصياع للقرار الذي أصدره مجلس الأمن الدولي الأسبوع الماضي الداعي إلى وقف فوري لإطلاق النار بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

ومن المتوقع أن تقدم حركة عدم الانحياز مشروع قرار يتعامل مع العدوان الإسرائيلي على غزة خلال مناقشات الجلسة الخاصة للجمعية العمومية.

ويأتي انعقاد هذه الجلسة الخاصة تلبية لطلب تقدمت به حركة عدم الانحياز التي تتمتع بأغلبية الأصوات في الجمعية العامة البالغ عدد أعضائها 192 دولة.

ا
شتاينماير مع بيريز خلال زيارته لإسرائيل في الحادي عشر من الشهر الجاري
 (الفرنسية-أرشيف)
لأمين العام
في هذه الأثناء يواصل الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون جولة شرق أوسطية تستغرق سبعة أيام حيث يصل إلى إسرائيل اليوم مع تأكيده بأنه لن يقوم بزيارة غزة بسبب الظروف الأمنية ولن يجري اتصالات مباشرة مع حركة حماس.

والتقى المسؤول الأممي الأربعاء الملك الأردني عبد الله الثاني الذي حث المنظمة الدولية -حسب بيان صادر عن الديوان الملكي- على تكثيف جهودها لوقف نزيف الدم الفلسطيني في غزة.

وكان بان قد وصل إلى العاصمة الأردنية قادما من القاهرة بعد أن التقى الرئيس المصري حسني مبارك ووزير الخارجية أحمد أبو الغيط الذي أطلعه على تفاصيل المبادرة المصرية الساعية لتحقيق وقف إطلاق النار في غزة.

الدبلوماسية الأوروبية
وعلى الصعيد الدبلوماسي عاد وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير الخميس إلى إسرائيل في محاولة جديدة للدفع باتجاه وقف إطلاق النار في قطاع غزة بعد أن دخلت الحرب الإسرائيلية يومها العشرين.

ويلتقي شتاينماير الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز ورئيس حكومة تصريف الأعمال إيهود أولمرت ووزيرة الخارجية تسيبي ليفني، قبل أن يتوجه إلى القاهرة لإجراء محادثات مع الحكومة المصرية.

وفي تصريح إعلامي عقب وصوله إلى تل أبيب، دعا شتاينماير إلى وضع حد للأعمال العدائية، وإفساح المجال أمام دخول المساعدات الإنسانية لسكان قطاع غزة.

وقبيل توجهه إلى الشرق الأوسط، دعا شتاينماير ونظيره الفرنسي برنار كوشنر الأربعاء إسرائيل وحركة حماس إلى الموافقة على وقف فوري لأعمال العنف في قطاع غزة وذلك في بيان مشترك صدر مع اختتام مباحثاتهما في برلين.

كما وصل إلى القاهرة الأربعاء رئيس الوزراء الإيطالي السابق رومانو برودي في إطار جولة شرق أوسطية تستغرق ثلاثة أيام يبحث خلالها مع الرئيس مبارك ووزير الخارجية أبو الغيط سبل وقف الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

الموقف الروسي
وفي موسكو أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الأربعاء عن قلق بلاده من تصاعد العنف في قطاع غزة بعدما تعدّى عدد الشهداء 1000 فلسطيني.

وجاء ذلك في بيان رسمي صدر الأربعاء عن وزارة الخارجية التي قالت إن لافروف تحادث هاتفيا مع نظيرته الإسرائيلية ليفني وطالبها بضرورة "وضع حد لإراقة الدماء وتطبيق قرار الأمم المتحدة".

وأضاف البيان أن لافروف بحث مع ليفني التطورات الأخيرة في قطاع غزة والجهود المبذولة من قبل المجتمع الدولي وعلى رأسها جهود الوساطة التي تقوم بها مصر لإنهاء الأزمة.

المصدر : وكالات