المتظاهرون أمام مصنع السلاح مصممون على الاستمرار حتى إغلاقه (الجزيرة نت)

مدين ديرية-لندن

تواصلت الاحتجاجات اليومية بالعاصمة البريطانية أمام السفارة الإسرائيلية, تزامنا مع اعتصام صامت أمام ساحة البرلمان وتظاهرات في مدن أخرى احتجاجا على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وقام نشطاء مجموعة حقوقية تدعى مجموعة "سحق إيدو" بالتظاهر أمام مصنع إيدو للسلاح احتجاجا على تزويد المصنع لإسرائيل بالأسلحة التي تستخدم ضد سكان غزة.
 
وقال أحد نشطاء المجموعة ويدعى كلين وليامز للجزيرة نت إن سبب الاعتصام ضد المصنع هو الوضع المأساوي والمجازر المستمرة التي يرتكبها الجيش الإسرائيلي في غزة.

وأضاف وليامز أن "تزويد إسرائيل بالسلاح من خلال مصنع إيدو وتسليحها بطائرات إف 16 وأباتشي التي استخدمت بشكل واسع ضد المدنيين الأبرياء بالقطاع, صنعت بمصنع داخل بلادنا, ما يجعلنا معنيين بالوقوف يوميا ضد تجارة السلاح حتى إغلاق المصنع".
 
اعتصامات ومطالبات
من جهة أخرى نظم نشطاء حملة التضامن مع الشعب الفلسطيني بمدينة برايتون جنوب لندن اعتصاما أمام مكتب هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) احتجاجا على تغطيتها للأحداث في غزة.

وقالت الأمينة العامة لحملة التضامن بيتي هنتر في بيان إن الحاجة تدعو إلى الوقوف التام ضد الأعمال العدائية التي تنفذ بمدينة غزة التي تعد أكثر المدن اكتظاظا بالسكان في العالم.

وطالب البيان الذي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه الحكومة البريطانية بلعب دور بارز للتوصل لحل سلمي وعادل للحرب في غزة.

كما دعا البيان إلى ضرورة وقف الهجوم الإسرائيلي ضد أهالي سكان غزة, مشددا على وجوب إنهاء الحكومة الإسرائيلية للحصار على القطاع.
 
وختم البيان بالقول إن الطريق الوحيد للسلام بغزة والأراضي الفلسطينية وإسرائيل يتم عبر محادثات مباشرة مع الممثلين المنتخبين ديمقراطيا من قبل الشعب الفلسطيني.

المصدر : الجزيرة