مناشدات دولية لفرض احترام وقف النار بغزة
آخر تحديث: 2009/1/14 الساعة 01:34 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/14 الساعة 01:34 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/18 هـ

مناشدات دولية لفرض احترام وقف النار بغزة

بوترينغ اعتبر قرار مجلس الأمن بوقف النار ملزما (رويترز-أرشيف)

توالت في العديد من العواصم الدولية الدعوات المنتقدة للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، والمطالبة باحترام قرار مجلس الأمن بوقف إطلاق النار.
 
ويتزامن ذلك مع تجديد الأمم المتحدة مناشدتها كافة الأطراف باحترام القرار بهدف تسريع هدنة ينهي الغزاة بموجبها عدوانهم على القطاع.
 
وطالب رئيس الوزراء التركي الأمم المتحدة بفرض عقوبات على إسرائيل لرفضها الالتزام بقرارت مجلس الأمن.
 
وانتقد رجب طيب أردوغان مجلس الأمن الدولي لسلبيته تجاه ما يجري في غزة، قائلا إن "العالم يتفرج على هذه المجازر الوحشية ولا يحرك ساكنا، وكأنه يشاهد فيلما سينمائيا".
 
من جهته أبدى رئيس البرلمان الأوروبي أسفه العميق لتصاعد "أعمال العنف" في القطاع، داعيا إلى وقف فوري لها من الطرفين.
 
وأعلن هانس غيرت بوترينغ أن البرلمان يدعم دعوات أطلقها وزراء الخارجية الأوروبيون وأكدها قرار مجلس الأمن رقم 1860 "الذي يدعو لوقف فوري ودائم لإطلاق النار تحترمه جميع الأطراف" معتبرا أنه ملزم قانونيا ولا يتم احترامه من طرفي النزاع.
 
ومن المقرر أن يناقش أعضاء البرلمان الأوروبي غدا الوضع في غزة، على أن يصوتوا الخميس على قرار بهذا الشأن.
 
ومن جهته انتقد زعيم المعارضة الباكستانية تشودري نثار خلال كلمة له أمام البرلمان الحكومة لتقليدها مسؤولين أميركيين أوسمة في وقت تدعم فيه واشنطن تل أبيب في الحرب التي تشنها على غزة.
 
وكان البرلمان الباكستاني أدان بالإجماع الحرب على غزة داعيا المجتمع الدولي للتدخل لوقف العدوان، ودعم إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.
 
وعلى الصعيد العربي، أكد الرئيس السوداني عمر حسن البشير خلال اجتماعه أمس مع قادة الفصائل الفلسطينية في دمشق دعم الخرطوم حكومة وشعبا للشعب والمقاومة الفلسطينيين.
 
بان يسعى لوقف إطلاق النار بغزة (الفرنسية-أرشيف)
جولة بان
وتأتي هذه المواقف، في وقت طالب فيه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بوقف فوري لإطلاق النار بالقطاع قبيل سفره إلى الشرق الأوسط بهدف تسريع التوصل لإنهاء الاعتداءات الإسرائيلية على القطاع.
 
وأعلن الأمين العام الأممي في مؤتمره الصحفي أنه سيتوجه إلى القاهرة لحضور محادثات ترعاها الحكومة المصرية للتوصل إلى وقف النار في غزة، ثم يزور الأردن وإسرائيل والأراضي الفلسطينية وتركيا ولبنان وسوريا والكويت.
 
وأشار إلى أنه لن يزور غزة ولن يجري اتصالات مباشرة مع قادة حركة
المقاومة الإسلامية (حماس) لكنه سيجري محادثات مع قادة السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية.
 
وقال الأمين العام "في كل محطة، سأكرر دعوتي لوقف فوري ودائم لإطلاق النار، وأصر على احترام قرار مجلس الأمن رقم 1860 بشكل كامل".
 
وسيطالب بان كذلك بأن تضمن حكومات المنطقة وصول المساعدات الإنسانية العاجلة لسكان القطاع وفتح المعابر لغزة، وحماية المدنيين وتدعيم أمن الحدود.
 
وخلفت الاعتداءات الإسرائيلية على القطاع المستمرة منذ ثلاثة أسابيع أكثر من 919 شهيدا 4263 جريحا.
المصدر : الجزيرة + وكالات