باراك أكد استمرار العمليات العسكرية
على قطاع غزة (الفرنسية-أرشيف)
أوفد وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك مدير الوزارة بنحاس بوخاريس إلى واشنطن اليوم الاثنين في زيارة خاطفة تستغرق 24 ساعة يتوقع أن تتناول قضايا عسكرية تتصل بالعدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة للأسبوع الثالث على التوالي.

وبينما رفضت وزارة الدفاع الإسرائيلية الإفصاح عن طبيعة الزيارة، رجحت مصادر إعلامية إسرائيلية أن يلتقي بوخاريس -بصحبة الملحق العسكري الإسرائيلي في واشنطن اللواء بيني غانتس- مسؤولين كبارا في وزارة الدفاع الأميركية والتنسيق معهم على خلفية استمرار العملية العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة.

وتوقعت المصادر الإسرائيلية أن يبحث بوخاريس مسائل تقنية يتعلق بعضها بالوضع في قطاع غزة وسيطلع المسؤولين في وزارتي الدفاع والخارجية الأميركيتين والكونغرس على العملية العسكرية في القطاع.

وأضافت المصادر نفسها أن بوخاريس سيدعي أمام المسؤولين الأميركيين أن نشطاء حماس يستخدمون المواطنين الفلسطينيين كدروع بشرية ويطلقون الصواريخ من مناطق مأهولة، وهي ذريعة تستخدمها إسرائيل لقصف المواقع المدنية.

يذكر أن زيارة بوخاريس تأتي وسط أنباء عن طرح وزارة الدفاع الأميركية عروضا لشحن ذخائر إلى إسرائيل في موعد أقصاه نهاية الشهر الجاري، في خطوة قالت واشنطن إنها كانت مقررة قبل انطلاق العمليات العسكرية في غزة.

كما تأتي الزيارة في ظل اتهام منظمات حقوقية دولية لإسرائيل باستخدام أسلحة أميركية فتاكة قيد التجريب والتطوير تعرف باسم "متفجرات المعدن الكثيف الخامل"، وتزايد دعوات أعضاء في الحكومة الإسرائيلية لوزير الدفاع باراك للمضي قدما في العملية العسكرية.

المصدر : يو بي آي