جانب من الاعتصام أمام السفارة المصرية في لندن (الجزيرة نت) 

مدين ديرية-لندن
 
نظم ناشطون في بريطانيا اعتصاما احتجاجيا أمام السفارة المصرية في لندن للمطالبة بفتح معبر رفح، فيما تستعد العاصمة البريطانية السبت لمسيرة حاشدة احتجاجا على العدوان الإسرائيلي على غزة.
 
ونظم الاعتصام "تحالف أوقفوا الحرب" و"حملة التضامن مع الشعب الفلسطيني" و"المبادرة الإسلامية في بريطانيا"، ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية ولافتات تطالب بفتح المعبر، في حين انطلقت مسيرة للدرجات الهوائية من حديقة "هايد بارك" مساء الجمعة جابت شوارع وسط لندن ورفع المشاركون فيها الأعلام الفلسطينية مطالبين بوقف العدوان الإسرائيلي.

وقال مدير مركز "إسلام إكسبو في بريطانيا" أنس التكريتي إنه رغم أن يوم الجمعة هو يوم عمل رسمي في بريطانيا، ورغم برودة الجو فإن الناس ينضمون للاعتصام.
 
وأضاف أن الهدف من الاعتصام أمام السفارة المصرية هو مطالبة الحكومة المصرية بفتح معبر رفح والسماح للمساعدات الإنسانية والأغذية بالدخول إلى القطاع.
  
واعتبر أن تنظيم الاعتصامات والمظاهرات شكل وسيلة ضغط على الحكومة البريطانية، التي قالت أخيرا إنها تسعى لوقف إطلاق النار بينما كانت الأسبوع الماضي تلزم الصمت.
  
ومن جهته قال رئيس المنتدى الفلسطيني في بريطانيا الدكتور حافظ الكرمي "نقف هذه الوقفة أمام السفارة لتحية الشعب المصري على مشاعره النبيلة وبقواه السياسية وبأحزابه المختلفة الذين يقفون مع شعبنا الفلسطيني، وكذلك 
للاحتجاج على موقف الحكومة المصرية من الحصار والعدوان".
 
وتخرج اليوم السبت مظاهرة كبيرة دعت إليها نحو 30 منظمة بريطانية احتجاجا على العدوان الإسرائيلي وتتوقع مشاركة الآلاف فيها حيث تنطلق باتجاه السفارة الإسرائيلية. 
 
وكانت المظاهرات والاعتصامات الاحتجاجية قد تواصلت في بريطانيا الجمعة لليوم الثاني على التوالي تضامنا مع غزة وتنديدا بالمجازر اليومية التي ترتكبها إسرائيل هناك.

 

المصدر : الجزيرة