روسيا تقيم قاعدتين عسكريتين بأوسيتيا الجنوبية وأبخازيا
آخر تحديث: 2008/9/9 الساعة 14:48 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/9 الساعة 14:48 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/10 هـ

روسيا تقيم قاعدتين عسكريتين بأوسيتيا الجنوبية وأبخازيا

سرديكوف (يمين) أطلع ميدفيديف على مفاوضاته مع زعيمي أوسيتيا وأبخازيا (الفرنسية)

أمر الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف وزير دفاعه أناتولي سرديكوف بإقامة قاعدتين للقوات الروسية في إقليمي أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا، اللذين اعترفت روسيا باستقلالهما عن جورجيا.

وقال سرديكوف في معرض إطلاعه الرئيس الروسي على المفاوضات مع زعماء المنطقتين إنه تم الاتفاق بالفعل على حجم القوة وهي في حدود 3800 رجل في كل جمهورية وعلى هيكلها وأماكن تواجدها.

من جهته أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن القوات الروسية ستبقى "لمدة طويلة" في هذين الإقليمين لإحباط أي محاولة جورجية لإعادة السيطرة عليهما.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي في ختام لقاء مع نظيرته النمساوية أورسولا بلاسنيك في موسكو إن التواجد العسكري الروسي "سيكون ضروريا في المستقبل المنظور"، مؤكدا رفض بلاده نشر المراقبين الأوروبيين داخل أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا وإنما حولهما.

وأضاف أن روسيا ستوقع قريبا اتفاقات حول نشر قوات روسية في هاتين الجمهوريتين الانفصاليتين، مطالبا بإشراكهما في المحادثات الدولية التي ستبدأ في 15 أكتوبر/ تشرين الأول في جنيف بشأن النزاع الجورجي الروسي حولهما.

وقال لافروف إن "لائحة المشاركين في هذا اللقاء لم تحدد في خطة السلام، لكننا أشرنا صراحة إلى وجوب أن تشغل أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا مقعدا على طاولة هذه المحادثات".

محادثات عاصفة

محادثات ساركوزي وميدفيديف تخللتها لحظات عاصفة قبل توصلهما لاتفاق بشأن جورجيا (الفرنسية)
في هذه الأثناء كشف مسؤول فرنسي أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي هدد أمس في لحظة ما بالانسحاب من محادثات عاصفة مع المسؤولين الروس دون التوصل إلى اتفاق مع الرئيس الروسي بشأن انسحاب القوات الروسية من جورجيا.

وقال مسؤول كبير في مكتب ساركوزي للصحافيين إن لحظات توتر للغاية سادت محادثات الأمس التي استمرت أربع ساعات في قلعة مايندورف قرب موسكو وتمخضت عن موافقة ميدفيديف على سحب قواته من أراضي جورجيا خارج المنطقتين خلال شهر ونشر مراقبين أوروبيين بدلا عنها دون الالتزام بخفض الوجود العسكري الروسي فيهما.

وأضاف المسؤول أنه في وقت ما من محادثات الأمس وبينما لم يكن ميدفيديف موجودا في القاعة حاول مسؤولون روس إسقاط إشارة إلى مواقع ما قبل تفجر الصراع في السابع من أغسطس/ آب الماضي، مشيرا إلى أن ساركوزي وقف حينها وقال إن ذلك غير قابل للتفاوض وهدد بمغادرة القاعة.

وذكر أن كبار المسؤولين الروس ومن بينهم وزير الخارجية سيرغي لافروف استدعوا ميدفيديف إلى القاعة وتراجع الخلاف على الفور.

مجرد بداية
وفي تبليسي وصف الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي قبول موسكو سحب قواتها إلى خطوط ما قبل تفجر القتال الشهر الماضي بأنه مجرد بداية على الطريق نحو التنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار.

وشدد ساكاشفيلي في مؤتمر صحفي في تبليسي مع الرئيس الفرنسي على ضرورة احترام وحدة أراضي بلاده، ومن ضمنها إقليما أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية في أي تسوية بعيدة المدى.

وأكد أيضا أنه أصدر رسالة كرر فيها "التزامه باحترام الاتفاق" الذي وقع في أغسطس/ آب الماضي ويستبعد اللجوء إلى القوة، وهو شرط وضعته موسكو كي تسحب قواتها من الأراضي الجورجية.

من جهته أوضح ساركوزي أن الاتحاد الأوروبي سيقوم بما دعاه استخلاص النتائج إذا لم تقم روسيا بسحب قواتها إلى مواقعها السابقة بحلول منتصف الشهر المقبل، مؤكدا أن الطريق ما زال طويلا لتحقيق هدف السلام المنشود.

وأكد ساركوزي أن المراقبين الـ200 الذين سيرسلهم الاتحاد الأوروبي إلى جورجيا في الأول من الشهر القادم سينتشرون في إطار مهمة الأمم المتحدة ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا وسيكون بإمكانهم الدخول إلى أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية.

المصدر : وكالات