رئيس وزراء تايلند يتحدى القضاء ويرفض الاستقالة
آخر تحديث: 2008/9/9 الساعة 06:28 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/9 الساعة 06:28 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/10 هـ

رئيس وزراء تايلند يتحدى القضاء ويرفض الاستقالة

ساماك سوندرافيج يتمسك بمنصبه رغم ملاحقة القضاء والمطالبات باستقالته (رويترز)

رفض رئيس الوزراء التايلندي ساماك سوندرافيج الاستقالة من منصبه وحل البرلمان وأكد استعداده لمواجهة القضاء الذي سيبت اليوم الثلاثاء في التهمة الموجهة إليه بخرق الدستور.
 
وقال ساماك في تجمع خطابي حضره الآلاف في مدينة أودون (580 كلم شرق بانكوك) من أنصار الحزب الحاكم إنه لن يحل البرلمان ولن يتخلى عن منصبه وسيواصل المواجهة في وقت تمر فيه البلاد بأزمة حادة في ظل مطالبة آلاف المحتجين باستقالة الحكومة الحالية.
 
ويتوقع أن تصدر المحكمة الدستورية التايلندية غدا حكمها بشأن التهمة الموجهة لرئيس الوزراء ساماك بخرق الدستور بالمزاوجة بين مهامه على رأس الحكومة والعمل لفائدة مؤسسة خاصة بتقديم برنامج تلفزيوني عن الطبخ.
 
ويتعين على ساماك في حالة إدانته تقديم استقالته مع حكومته وهو ما يطالب به آلاف المحتجين المتحصنين داخل مقر الحكومة منذ أسبوعين.
 
وأقر ساماك في شهادة أمام المحكمة أنه تلقى تعويضات من الشركة التلفزيونية المعدة للبرنامج، لكنه أوضح أنه استدعي للظهور فيه فقط وتلقى مقابلا ماديا من وقت لآخر. وقال "لم أكن أبدا مستخدما في الشركة لذلك فإني لم أخرق الدستور".
 
"
رئيس الوزراء التايلندي متهم بخرق الدستور من خلال المزاوجة بين مهامه على رأس الحكومة والعمل لفائدة مؤسسة خاصة بتقديم برنامج تلفزيوني عن الطبخ
"
وزير جديد
وفي خضم تلك الأزمة صدر مرسوم ملكي يعين الدبلوماسي ساروج تشافامافيراج وزيرا جديدا للخارجية خلفا لتيغ بوناغ الذي استقال من منصبه الخميس الماضي بعد أن أمضى ستة أسابيع فقط على رأس دبلوماسية بلاده.
 
ووصفت تلك الاستقالة بأنها ضربة للحكومة التي يقودها ساماك والتي سبق للقضاء أن أجبر اثنين من أعضائها على الاستقالة.
ويتهم تحالف الشعب من أجل الديمقراطية ساماك بأنه وكيل غير شرعي لرئيس الوزراء المخلوع تاكسين شيناواترا الذي يعيش في المنفى حاليا.
 
ويعتبر التحالف أنه يدافع عن الملك بوميبون أودولياديج في مواجهة خطة مزعومة لدى تاكسين لتحويل تايلند إلى جمهورية، وهو ما ينفيه كل من تاكسين والحكومة.
 
وتعيش البلاد حالة الطوارئ منذ الثاني من سبتمبر/آب الجاري إثر وقوع صدامات عنيفة بين متظاهرين مؤيدين للحكومة وآخرين مناهضين لها في بانكوك أدت إلى مقتل متظاهر وجرح أكثر من أربعين آخرين.
المصدر : وكالات