10 جنود وشرطي قتلوا في هجوم متمردي نمور التاميل (رويترز)

أفاد الجيش في سريلانكا بأن 21 شخصا قتلوا اليوم الثلاثاء في غارة جوية وهجوم بري شنتهما حركة نمور تحرير تاميل إيلام على قاعدة عسكرية في شمال البلاد.
 
وتزامن ذلك مع إعلان نفس المصدر عن إسقاط القوات الحكومية لطائرة تابعة لمتمردي التاميل اليوم شمال شرقي البلاد.
 
وقالت وزارة الدفاع في بيان إن عشرة من متمردي نمور التاميل قتلوا وجرح 15 آخرون مضيفة أن عشرة جنود وشرطيا لقوا مصرعهم وأصيب ثمانية آخرون فضلا عن خمسة من أفراد سلاح الجو في هذه الغارة التي استهدفت فافونيا شمال شرق الجزيرة.
 
وأوضح متحدث باسم الجيش أن طائرات المتمردين ألقت قنابل على مقر قوات الأمن في فافونيا، مشيرا إلى أن الأضرار الناجمة عن القصف طفيفة.
 
ولم يصدر أي تعليق من حركة نمور تحرير إيلام التاميل على الفور، لكن موقعا إلكترونيا مؤيدا للمتمردين ذكر أن الجيش السريلانكي رد بغارات جوية في المناطق الخاضعة للنمور التاميل.
 
وكانت حركة نمور تحرير إيلام التاميل شنت في أواخر أغسطس/ آب الماضي هجوما جويا على قاعدة ترينكومالي البحرية في شمال البلاد وصفه بيان لوزارة الدفاع السريلانكي بالفاشل، مضيفا أنه تم خلاله إلقاء قنبلتين يدويتين.
 
إسقاط طائرة
في سياق متصل ذكر متحدث باسم الجيش السريلانكي أن طائرة مقاتلة تابعة لسلاح القوات الجوية أسقطت طائرة تابعة لمتمردي التاميل شمال شرقي البلاد لدى عودتها من مهمة قصف مجمع للقوات الجوية السريلانكية بالقنابل.
 
وقال المتحدث باسم القوات الجوية جاناكا ناناياكارا إن "جبهة  نمور تحرير تاميل إيلام حاولت شن هجوم على قاعدتنا الجوية في فافونيا، ولدى انسحابهم دمرت طائرات اعتراضية تابعة للقوات الجوية السريلانكية طائرة فوق فافونيا".
 
ولم ترد على الفور تفاصيل بشأن حدوث إضرار لقاعدة القوات الجوية من جراء قصف طائرة المتمردين.
 
ويقاتل نمور التاميل وهم من الهندوس من أجل استقلال شمالي البلاد وشمال شرقيها حيث يشكل السنهاليون البوذيون 75% من السكان.
 
وتسعى الحكومة السريلانكية لاستعادة السيطرة على المعقل الشمالي للحركة وتحقيق انتصار في الحرب الأهلية التي بدأت قبل نحو 25 عاما وقتل فيها أكثر من 70 ألف شخص.

المصدر : وكالات