متظاهرون كشميريون يرشقون أفراد الشرطة الهندية بالحجارة خلال مظاهرة في سرينغار (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت الشرطة الهندية أن قوات الجيش في الجزء الذي تسيطر عليه الهند من كشمير قتلت بالرصاص الأحد ستة مقاتلين كشميريين، منهم اثنان من كبار أعضاء جماعات مقاتلة في معارك منفصلة بالأسلحة النارية.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن متحدث باسم الشرطة الهندية قوله إنه -بعد اشتباكات عنيفة- قتل الجنود اثنين من "قادة الفرق" في جماعتي "عسكر طيبة" و"جيش محمد" في منطقة سوبور شمال كشمير.

وقالت الشرطة إن مقاتلا آخر وجنديا قتلا في اشتباك منفصل بمنطقة نائية، مشيرة إلى أن الجنود الهنود قتلوا ثلاثة مقاتلين في وقت متأخر السبت عندما حاولوا التسلل إلى كشمير من الجانب الباكستاني في شمال غرب سرينغار العاصمة الصيفية للجزء الذي تسيطر عليه الهند من كشمير.

وتقول نيودلهي إن المقاتلين الكشميريين يتسللون بانتظام إلى داخل الهند تحت غطاء من إطلاق النار من جانب القوات الباكستانية لينضموا إلى المقاتلين الكشميريين، وتنفي إسلام آباد ذلك.

وجاءت هذه الاشتباكات في يوم أطلقت فيه الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المتظاهرين الذين يلقون الأحجار احتجاجا على الحكم الهندي في كشمير.
وذكرت الشرطة أن خمسة من أفرادها وثلاثة متظاهرين على الأقل أصيبوا  في الاشتباكات التي استمرت يوما كاملا في أنحاء عديدة من سرينغار.

وقتل ما لا يقل عن 34 من المتظاهرين على أيدي القوات الحكومية في وادي كشمير ذي الأغلبية المسلمة منذ الشهر الماضي وأصيب 1000 آخرون في بعض أكبر المظاهرات المطالبة بالاستقلال عن الحكم الهندي.

المصدر : رويترز