تصاعد أعمال العنف بأفغانستان (رويترز-أرشيف)

أفادت مصادر رسمية بأن حوالي عشرين شخصا لقوا مصرعهم اليوم في أفغانستان، ستة منهم في عملية انتحارية وقعت في مكتب مدع إقليمي في ولاية نيمروز المحاذية للحدود الإيرانية غربي البلاد.
 
وأوضح حاكم الولاية غلام دستغير آزاد أن الانتحاري الذي ادعى أنه متسول قتل أحد الحراس أمام مبنى إداري في مدينة زارانج قبل التسلل إلى مكتب المدعي وتفجير نفسه.
 
وأشار المصدر إلى أنه من بين الضحايا المدعي أنور شاه خان ونجله ومساعده وثلاثة أشخاص آخرين أحدهم الحارس، مضيفا أن المبنى انهار بأكمله ومتوقعا أن يكون هناك ضحايا آخرون.
 
وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن متحدثا باسم حركة طالبان تبنى الهجوم.
 
ومن جهة أخرى أشار حاكم الولاية إلى أن حوالي 150 من مسلحي طالبان هاجموا اليوم مركزا للشرطة ما أدى إلى مقتل شرطيين اثنين.
 
وبإقليم لقمان قرب كابل أفادت الشرطة بأن مسلحين هاجموا مركزا آخر للشرطة ما خلف مقتل شرطي واثنين من المسلحين.
 
وتصاعد العنف في أفغانستان هذا العام بعد أن صعدت حركة طالبان هجماتها التي تقاتل قوات التحالف الدولية بقيادة الولايات المتحدة وحكومة كابل منذ سقوط نظام الحركة أواخر عام 2001.

المصدر : أسوشيتد برس