مقتل 43 عسكريا من القوات الأجنبية بأفغانستان في الشهر الماضي (الفرنسية-أرشيف)

أعلن حلف شمال الأطلسي (الناتو) أن جنديين من قواته قتلا السبت شرقي أفغانستان. ولم يحدد الحلف جنسية الجنديين أو ملابسات مقتلهما.
 
وبلغ عدد قتلى القوات الأجنبية في أفغانستان في أغسطس/آب الماضي 43 عسكريا وهو أعلى معدل خلال شهر واحد منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة لإسقاط حركة طالبان عام 2001.
 
ويأتي هذا الحادث في وقت أفادت فيه مصادر رسمية بمقتل نحو 20 شخصا، ستة منهم في عملية انتحارية وقعت في مكتب مدع إقليمي في ولاية نيمروز المحاذية للحدود الإيرانية غربي البلاد.
 
وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن متحدثا باسم حركة طالبان تبنى الهجوم.
 
ومن جهة أخرى أشار حاكم الولاية إلى أن نحو 150 من مسلحي طالبان هاجموا السبت مركزا للشرطة مما أدى إلى مقتل اثنين من عناصره.
 
وفي إقليم لقمان قرب العاصمة كابل أفادت الشرطة بأن مسلحين هاجموا مركزا آخر للشرطة مما خلف مقتل شرطي واثنين من المسلحين.
 
تصاعد العنف
وتصاعد العنف في أفغانستان هذا العام بعد أن صعدت حركة طالبان هجماتها ضد قوات التحالف الدولية بقيادة الولايات المتحدة وحكومة كابل.
 
ومن جهة أخرى ذكرت تقارير صحفية ألمانية أن برلين دفعت تعويضات بقيمة 20 ألف دولار لأسرة ثلاثة مدنيين أفغان (هم طفلان وامرأة) قتلوا نهاية أغسطس/آب على أيدي جنود ألمان ورجال شرطة أفغان في حاجز شمال أفغانستان.
 
وكانت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الألمانية كريستيان ديانست قالت في وقت سابق إنه مع دفع التعويض وتقديم الاعتذار للأسرة "فقد تم تفادي عمليات انتقامية"، غير أنها لم تكشف قيمة التعويضات.

المصدر : وكالات