القوات التابعة للناتو تتعرض بشكل شبه يومي لهجمات في أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)
 
تعرضت قافلة تابعة للقوات الدولية بقيادة حلف شمال الأطلسي (ناتو) لهجوم في مدينة هيرات غربي أفغانستان، دون ورود معلومات عن وقوع إصابات وفق مصادر الشرطة الأفغانية.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المصادر قولها إن مهاجما انتحاريا يمشي على قدميه فجّر نفسه لدى مرور القافلة العسكرية بالقرب منه في المدينة.
 
وأشار مراسل للوكالة في موقع التفجير إلى أن القوات التي تعرضت للهجوم إيطالية لكن ذلك لم يؤكد رسميا، كما أن مقر القوات التي يقودها الناتو في كابل نفى أن تكون لديه معلومات عن تعرض الجنود لهجوم.
 
يأتي هذا التطور بينما أعلنت قوات التحالف بقيادة واشنطن اليوم الأحد قتلها عشرة مسلحين وأسر ثلاثة آخرين من مجموعة في حركة طالبان يقودها مولوي جلال الدين حقاني في ولاية خوست شرقي البلاد. 
 
ووقع الهجوم أمس في مديرية صباري بالقرب من الحدود مع باكستان، وشارك فيه جنود مدعومون بمروحيات وضربات جوية مما أجبر المجموعة المسلحة على الهرب.
 
لكن القوات -وفق رواية التحالف- لحقت بالمسلحين واشتبكت معهم في معركة بالسلاح الخفيف، دون تسجيل أي خسائر في صفوف القوات الأفغانية أو التحالف كما قال المصدر نفسه.
  
قتيلان من الناتو
خسائر الناتو بلغت 43 عسكريا في أغسطس/ آب (الفرنسية-أرشيف)
وكان حلف الناتو أعلن مقتل اثنين من جنوده السبت شرقي أفغانستان. ولم يحدد جنسية الجنديين أو ملابسات مقتلهما.
 
وبلغ عدد قتلى القوات الأجنبية بأفغانستان في أغسطس/آب الماضي 43 عسكريا، وهو أعلى معدل خلال شهر واحد منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة لإسقاط طالبان عام 2001.
 
ويأتي هذا الحادث في وقت أفادت فيه مصادر رسمية بمصرع نحو عشرين شخصا ستة منهم في عملية انتحارية وقعت بمكتب مدع عام إقليمي بولاية نيمروز المحاذية للحدود الإيرانية غربي البلاد.
 
وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن متحدثا باسم طالبان تبنى الهجوم.
 
من جهة أخرى، أشار حاكم الولاية إلى أن نحو 150 من مسلحي طالبان هاجموا السبت مركزا للشرطة مما أدى لمقتل اثنين من عناصره.
 
وفي ولاية لغمان قرب العاصمة كابل، أفادت الشرطة بأن مسلحين هاجموا مركزا لها مما خلف مقتل شرطي واثنين من المسلحين.

المصدر : وكالات