زرداري يفوز بانتخابات الرئاسة في باكستان
آخر تحديث: 2008/9/6 الساعة 13:22 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/6 الساعة 13:22 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/7 هـ

زرداري يفوز بانتخابات الرئاسة في باكستان

ملصق تتوسطه صورة زرداري وجنود حول البرلمان في إسلام آباد (رويترز)
 
أعلنت لجنة الانتخابات الباكستانية فوز زعيم حزب الشعب بالوكالة  آصف علي زرداري بانتخابات الرئاسة الباكستانية كما كان متوقعا في عملية اقتراع محسومة سلفا لصالحه.
 
وكان البرلمان الباكستاني بمجلسيه الجمعية الوطنية والشيوخ إضافة إلى البرلمانات الإقليمية الأربعة أجروا صباح اليوم عملية اقتراع سرية لاختيار رئيس جديد للبلاد خلفا للرئيس السابق برويز مشرف.
 
وتنافس على المنصب إلى جانب زرداري القاضي سعيد الزمان صديقي مرشح حزب الرابطة الإسلامية الجناح الذي يقوده رئيس الوزراء السابق نواز شريف، ومشاهد حسين الأمين العام لحزب الرابطة الإسلامية جناح قائد أعظم الحاكم سابقا.
 
ووفقا للنتائج فإن زرداري حصل على 458 صوتا من الأصوات ومجموعها 702 صوت.
وسبق أن قال المتحدث باسم حزب الشعب فرحت الله بابر أمس إن نصر زرداري في الانتخابات الرئاسية سيكون سهلا، لأنه يحظى بدعم أكثر من أربعمائة نائب من أصل سبعمائة.
 
أولويات زرداري
آصف زرداري تعهد بمحاربة ما أسماه الأصولية والتطرف (الفرنسية-أرشيف)
وتعهد زرداري في وقت سابق أن يجعل موازنة الصلاحيات بين الرئيس ورئيس الوزراء، ومحاربة ما سماه الأصولية والتطرف من أولوياته في حال فوزه.
 
وقال مراسل الجزيرة بإسلام آباد أحمد بركات إن زرداري بدأ يتصرف كأنه رئيس باكستان رغم عدم تنصيبه رسميا، مشيرا إلى أنه بدأ يعلن عن أجندته وبرنامجه أثناء فترة رئاسته.
 
أما بالنسبة للشارع الباكستاني –وفق المراسل- فإنه منقسم إزاء النظرة لرئاسة زرداري للبلاد بسبب ماضيه البارز بوصفه رمزا للفساد في تسعينيات القرن الماضي عندما كانت زوجته الراحلة بينظير بوتو رئيسة للوزراء.
 
وأدى اغتيال بينظير في ديسمبر/ كانون الأول الماضي وانتصار حزبها في الانتخابات التي أجريت في فبراير/ شباط إلى دفع زوجها إلى قمة الهرم السياسي بعد استقالة مشرف إثر تسع سنوات قضاها رئيسا للبلاد وقائدا للجيش.
 
ويصنف زرداري على أنه مؤيد للغرب، لذا فإنه من غير المتوقع أن يكون هناك أي تغيير في التزامات باكستان باعتبارها حليفا في الحرب الأميركية على ما يسمى الإرهاب، رغم الغارات الأميركية الأخيرة على منطقة شمال وزيرستان القبلية وإثارتها غضبا شعبيا وانتقادات للحكومة.
 
مخاوف الانزلاق
مظاهرة مناهضة لانتخاب آصف زرداري رئيسا في إسلام آباد أمس (الفرنسية)
وحتى قبيل انتخاب زرداري برزت مخاطر ربما تشهدها البلاد في المستقبل القريب، وأقرب مثال على ذلك محاولة اغتيال فاشلة استهدفت رئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني تبنتها حركة طالبان باكستان.
 
كما وجهت لزرداري اتهامات بأنه "أفاك وكاذب" إضافة إلى وجود شكوك بشأن مدى سلامته العقلية بعد 11 عاما قضاها في السجن.
 
ويقول مؤيدو زرداري إن هذه المزاعم لها دوافع سياسية، وإن أجهزة إعلامية قوية تشوه صورة زعيمهم في وقت تؤيد فيه نواز شريف الذي أطاح به مشرف بانقلاب عام 1999.
 
وقال شاهين سهباي رئيس تحرير مجموعة جانك الصحفية وهي أكبر مجموعة للصحف في باكستان، في مقال كتبه بصحيفة ذي نيوز الأسبوع الماضي "المصداقية الشخصية للسيد زرداري أصبحت قضية خطيرة".
 
كما أن تردد زرداري في إعادة القضاة لمناصبهم بعد أن عزلهم مشرف إنما هو بسبب مخاوف من احتمال أن يجددوا قضايا فساد ضده لم تساعد في بناء الثقة.
 
ويخشى محللون العودة إلى المنافسة المريرة بين حزبي الشعب والرابطة الإسلامية، والتي كانت سائدة خلال حقبة أواخر الثمانينيات والتسعينيات والتي جعلت صبر الجيش ينفد من الزعماء المدنيين فينقلب عليهم.
المصدر : الجزيرة + وكالات