كرزاي يتعهد بمعاقبة المسؤولين عن غارة قتلت 90 مدنيا
آخر تحديث: 2008/9/5 الساعة 06:36 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/5 الساعة 06:36 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/6 هـ

كرزاي يتعهد بمعاقبة المسؤولين عن غارة قتلت 90 مدنيا

أفغانية أمام بيتها الذي دمره قصف أميركي بعزيز آباد الشهر الماضي (الفرنسية-أرشيف)

تعهد الرئيس الأفغاني حامد كرزاي بمقاضاة المسؤولين عن قصف أميركي قتل قبل أسبوعين في ولاية هيرات غربي أفغانستان 90 مدنيا أفغانيا, حسب رواية أفغانية أممية تشكك فيها الولايات المتحدة.
 
وزار كرزاي قرية عزيز أباد, وتعهد أمام جمع في قرية قريبة منها بمحاكمة ومعاقبة المسؤولين عن القصف, وقال إنه حاول في السنوات الخمس الأخيرة "ليل نهار" منع مثل هذه الحوادث.
 
غير أن الولايات المتحدة تقول إن القصف الذي نفذته قواتها -ولم تشارك فيه قوات قوة المساعدة الأمنية (إيساف) التي يقودها حلف الناتو- قتل سبعة مدنيين فقط وبين 30 و35 من حركة طالبان, وهي رواية يفندها مسؤولون أفغان وغربيون يتحدثون عن أدلة بالصور تؤكد مقتل أطفال كثيرين.
 
وجعلت الغارة كرزاي يطلب مراجعة ما إذا كان مسموحا للقوات الأميركية والناتو تنفيذ غارات ومداهمات في القرى, وهي غارات ومداهمات قتل فيها 500 مدني منذ بداية العام، حسب مسؤولين أفغان, وزادت السخط الشعبي على الحكومة الأفغانية.
 
تنسيق أكبر
وحسب ناطق باسم الناتو, تمخض لقاء لسفراء الحلف ووزير الدفاع الأفغاني أمس عن اتفاق على تنسيق أكبر في العمليات لتجنب الخسائر المدنية.
 
الجيش الأميركي قدر عدد مسلحي طالبان شرقي أفغانستان بما بين 7000 و11000(الجزيرة-أرشيف)
وتحدث ناطق باسم الناتو عن "اتفاق على الحاجة إلى دور أفغاني أكبر كثيرا فيما يخص تنفيذ عمليات التفتيش, وهي مسألة حساسة في أفغانستان, لكن أيضا فيما يخص تخطيط العمليات".
 
من جهة أخرى قال التحالف الدولي إن غارة جوية نفذتها قواته في منطقة قابيسا شرقي أفغانستان قتلت اثنين من قادة طالبان متورطين في كمين قتل فيه قبل 17 يوما عشرة مظليين فرنسيين.
 
كما أعلن مصرع اثنين من جنوده في حادثين منفصلين جنوب أفغانستان أمس, لم يكشف عن هويتهم, لكن لندن قالت إن أحدهم بريطاني, بعد يوم فقط من مقتل ثلاثة جنود كنديين وجرح خمسة في هجوم بقندهار.
 
معارك الشتاء
وقرر الجيش الأميركي تكثيف عملياته في أفغانستان الشتاء القادم لمنع المسلحين من الاستعداد لشن هجمات في الربيع.
 
وقال الجنرال الأميركي جيفري جى سكلوزر إن 40% من هجمات أبريل/ نيسان ومايو/ أيار الماضيين دعمت بأسلحة خزنت الشتاء الذي عادة ما يتراجع فيه العنف, وقدر عدد المسلحين في شرق أفغانستان بما بين 7000 و11000.
 
ويصنف العام الحالي الأكثر دموية في أفغانستان في صفوف القوات الأميركية وقوات الناتو منذ أواخر 2001، إذ قتل زهاء 200 جندي أجنبي 105 منهم أميركيون.
المصدر : وكالات