الرئيس الصربي بوريس تاديتش (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت المعارضة القومية الصربية، الحزب الديمقراطي القومي الصربي المؤيد لروسيا، أنها ستصوت في البرلمان لصالح اتفاق مهم للتقارب مع الاتحاد الأوروبي إثر مبادرة من الحكومة.
 
ووافقت الحكومة على تعديل أجراه الحزب على مشروع قانون بشأن المصادقة على اتفاق الاستقرار والشراكة مع الاتحاد الأوروبي.
 
وقد يتم التصويت الأسبوع المقبل على القانون الذي يشمل التعديل المقترح من قبل الحزب، وينص على أن كوسوفو جزء من صربيا.
 
ويشكل اتفاق الاستقرار والشراكة المرحلة الأولى الأساسية للدول المرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.
 
وكان الحزب القومي يرفض حتى الآن التصويت على اتفاق الاستقرار والشراكة، لأن معظم الدول الأوروبية اعترفت باستقلال كوسوفو.
 
صفة المرشح
في السياق صرح رئيس المفوضية الأوروبية خوسية مانويل باروسو الأربعاء الماضي بأن صربيا قد تمنح صفة المرشح لعضوية الاتحاد الأوروبي في 2009 أي بعد الوقت المستهدف الذي حددته بلغراد بنهاية العام الجاري.
 
وقال باروزو للصحافيين بعد مباحثات مع الرئيس الصربي بوريس تاديتش "قد يكون ممكنا منح صفة المرشح لصربيا في 2009 لكن هذا ليس التزاما، هذا يعتمد على صربيا ويعتمد على الأوضاع على الجانب الأوروبي".
 
وبينما تدعم غالبية دول الاتحاد الأوروبي وجهة نظر رئيس المفوضية الأوروبية قالت كل من بلجيكا وهولندا إنه يتعين على صربيا أولا أن تظهر أنها تتعاون بشكل كامل مع محكمة لاهاي بشأن القبض على مجرمي الحرب.

المصدر : وكالات