فيضانات إعصار هانا خلفت قتلى ومشردين بهاييتي (الأوروبية) 

أفادت حصيلة جديدة للدفاع المدني أن 38 شخصا لقوا مصرعهم في هاييتي نتيجة الفيضانات الكبيرة التي أعقبت مرور إعصار هانا.
 
وأوضحت مديرة الدفاع المدني إلتا جان باتيست أن "الحصيلة ليست نهائية بل جزئية نظرا للوضع في مدينة جوناييف (شمال) التي لا تزال تحت الماء".
 
وكانت حصيلة سابقة تحدثت عن 26 قتيلا وتشريد آلاف الأشخاص جراء الفيضانات الخطيرة التي تسبب بها مرور هذا الإعصار الاثنين والثلاثاء.
 
وأعلنت السلطات أن الأمطار الغزيرة الناتجة عن إعصار هانا تسببت في فيضانات وانهيارات أرضية.
 
وحذر رئيس هاييتي رينيه بريفال من حدوث "كارثة غير عادية" بالبلاد في أعقاب هذا الإعصار، حيث شبهه بعاصفة سابقة كانت تسببت منذ أربع سنوات في مقتل أكثر من ثلاثة آلاف شخص في هاييتي.
 
سلطات الدومينيكان تقوم بإجراءات وقائية لمواجهة آثار الإعصار هانا (الأوروبية)
إجلاء وقائي
وفي جمهورية الدومينيكان أعلنت السلطات عن إجلاء نحو 7500 شخص إثر الفيضانات والأمطار الغزيرة التي صاحبت هانا.
 
وقال رئيس اللجنة الوطنية لحالات الطوارىء لويس لونا بولينو "لا خسائر بشرية، لكننا أعطينا تعليمات للدفاع المدني للقيام بعمليات إجلاء وقائية".
 
وصاحبت هذه العاصفة الاستوائية أمس رياح سرعتها 110 كلم في الساعة على بعد حوالي 90 كلم من الطرف الشمالي الغربي لجمهورية الدومينيكان.
 
ويأتي النشاط المكثف للعواصف في أعقاب غوستاف الذي ضرب ولاية لويزيانا الأميركية الاثنين الماضي بعد مسار أخذه أيضا عبر هاييتي حيث قتل أكثر من 75 شخصا.
 
وتوقعت الحكومة الأميركية هبوب ما بين 14 و18 عاصفة استوائية خلال موسم الأعاصير للمحيط الأطلسي الذي يستمر ستة شهور ابتداء من يونيو/ حزيران، مقارنة بالمعدل التاريخي وهو عشرة.
 
 وقال المركز الأميركي للأعاصير إن هانا يتجه حاليا ببطء شمالا برياح تصل سرعتها إلى 95 كلم، ويتوقع أن تتحرك على وسط جزر البهاما خلال اليومين المقبلين.
 
نفط احتياطي
وفي سياق متصل، أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش أمس أنه سيجري سحب النفط من الاحتياطي الإستراتيجي بناء على طلب الشركات التي تضررت من إعصار غوستاف الذي ضرب خليج المكسيك ولويزيانا.
 
فيدل كاسترو شبه خسائر إعصار غوستاف بضربة نووية (الفرنسية-أرشيف)
ومن جهته دعا الزعيم الكوبي السابق فيدل كاسترو أمس مواطنيه إلى خوض ما أسماها المعركة لإطعام سكان جزيرة الشبيبة غرب البلاد التي قال إن إعصار غوستاف أصابها بأضرار توازي خسائر "ضربة نووية".
 
وذكر الدفاع المدني الكوبي أن إعصار غوستاف دمر كليا أو جزئيا نحو 87% من مباني هذه الجزيرة التي يقيم فيها 86 ألف شخص، من دون أن يسفر عن سقوط ضحايا.
 
وكان الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر دعا لجمع  1.6 مليون دولار بهدف تقديم مساعدات لضحايا هذه الكوارث بهاييتي وجامايكا وكوبا.
 
يُشار إلى أن إعصار غوستاف خلف نحو مائة قتيل في جزر الكاريبي وجنوب الولايات المتحدة. 

المصدر : وكالات