مشروع قرار صربي يطلب رأي محكمة العدل باستقلال كوسوفو
آخر تحديث: 2008/10/1 الساعة 00:13 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/1 الساعة 00:13 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/2 هـ

مشروع قرار صربي يطلب رأي محكمة العدل باستقلال كوسوفو

رأي محكمة العدل الدولية استشاري غير ملزم (الأوروبية-أرشيف)
قالت الجمعية العامة الأممية إنها ستناقش يوم 8 أكتوبر/تشرين الأول المقبل مشروع قرار صربي يدعو محكمة العدل الدولية إلى تقديم رأيها في استقلال كوسوفو.
 
وقال المتحدث باسم رئيس الجمعية العامة إنريك ييفيس إن النقاش لن يتطرق إلى قانونية استقلال كوسوفو, لكن إلى ما إذا كان سيُطلب من المحكمة -ومقرها في لاهاي- تقديم رأي في الموضوع.
 
ورفعت صربيا مشروع قرار إلى الجمعية العامة التي تضم 192 عضوا تطلب رأي المحكمة الاستشاري في الاستقلال "أحادي الجانب" الذي أعلنته كوسوفو في فبراير/شباط الماضي, وهو مشروع قرار يحتاج أغلبية بسيطة للموافقة عليه.
 
واعترفت 46 دولة باستقلال كوسوفو بينها الولايات المتحدة وأغلب دول الاتحاد الأوروبي, لكن دولا إسلامية كثيرة ما زالت مترددة في حسم موقفها.
 
وناشد وزير خارجية كوسوفو إسكندر حسيني قبل ثلاثة أسابيع الدول العربية والإسلامية الاعتراف باستقلال بلاده حتى لا تحرم "الحق في الحرية والرخاء الاقتصادي", لكنه تحدث عن إشارات من دول عربية باعتراف قريب.
 
وتتهم أحزاب المعارضة في كوسوفو الحكومة ووزارة الخارجية خصوصا بعدم فعل ما يكفي للضغط من أجل الاعتراف بالاستقلال.
 
صربيا وأوروبا
من جهة أخرى قال رئيس صربيا بوريس تاديتش أمس إنه يتوقع أن تطلب بلاده عضوية الاتحاد الأوروبي مطلع العام القادم, على أمل الحصول على الانضمام عام 2014 أو 2015.
 
وقال تاديتش -الذي يزور ألمانيا اليوم- إنه يتوقع حصول بلاده على وضع البلد المرشح للعضوية منتصف العام المقبل, ورحب بانضمام دول أخرى في البلقان ككرواتيا مستقبلا, كأحسن طريقة لتخفيف التوتر العرقي في المنطقة.
 
وتقلصت عزلة صربيا في الأشهر الأخيرة خاصة بعد تشكيل الحزب الليبرالي الديمقراطي الذي يقوده تاديتش, تحالفا مع الاشتراكيين في يوليو/تموز الماضي.
 
واستجابت صربيا الشهر الماضي لأحد شروط الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي بتوقيفها رادوفان كراديتش المتهم بارتكاب جرائم حرب في البوسنة وترحيله إلى لاهاي.
 
أما عن راتكو ملاديتش الذي ما زال هاربا, فقال تاديتش إنه واثق من توقيفه إذا كان في صربيا.
المصدر : وكالات