الأمم المتحدة: إسرائيل ألقت مليون قنبلة انشطارية على لبنان صيف 2006 (الفرنسية-أرشيف)

خفض الجيش الإسرائيلي مشترياته من القنابل الانشطارية من صنع أميركي من أجل التزود بقنابل عنقودية من نوع "أم 85" مصنوعة في إسرائيل ومجهزة بآلية تدمير ذاتي إذا لم تنفجر فورا لدى سقوطها.

كما ذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن الجيش يشتري قنابل عنقودية مجهزة بآلية تدمير ذاتي نظرا للعدد المرتفع من المدنيين الذين سقطوا ضحايا هذه القنابل التي استخدمت في الحرب على لبنان في صيف 2006.

كانت الأمم المتحدة قد قدرت أن إسرائيل ألقت مليون قنبلة انشطارية على لبنان بين 12 يوليو/تموز و14 أغسطس/آب 2006. ولم تنفجر حوالي 40% من هذه القنابل لدى ارتطامها بالأرض، وهي منتشرة في بلدات وحقول في جنوب لبنان.

كما تفيد تقديرات الأمم المتحدة بأن ما لا يقل عن 38 شخصا قتلوا وجرح 217 جراء القنابل العنقودية منذ نهاية الحرب الأخيرة على لبنان.

وقد أوصت لجنة فينوغراد الإسرائيلية الحكومية بشأن إخفاقات الحرب في لبنان، الجيش في العام 2007 بالحد من استخدام هذا النوع من القنابل في المستقبل لخفض الضحايا المدنيين.

يشار إلى أن القنابل العنقودية عبارة عن مستوعبات تفتح أثناء إلقائها وتنشر مئات من القنابل الصغيرة ينفجر جزء منها فقط لدى ارتطامها بالأرض في حين تلوث الأخرى الأرض لسنوات طويلة بعد نهاية النزاعات. وتعد لاوس والبوسنة والعراق وأفغانستان ولبنان من أكثر الدول تضررا من هذه القنابل.

وقد أطلقت النرويج في فبراير/شباط 2007 عملية لحظر القنابل العنقودية يتوقع أن تفضي هذه السنة إلى توقيع معاهدة دولية بهذا الخصوص.

وبينما رفضت الولايات المتحدة وإسرائيل والصين وروسيا الانضمام لحملة عالمية لحظر القنابل العنقودية, أعلنت وزارة الدفاع الأميركية في يوليو/تموز الماضي أنها ستطلب معايير سلامة أفضل في الذخيرة العنقودية الأميركية الصنع.

المصدر : وكالات