20 قتيلا بغارة لقوات يعتقد أنها أميركية على وزيرستان
آخر تحديث: 2008/9/3 الساعة 16:01 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/3 الساعة 16:01 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/4 هـ

20 قتيلا بغارة لقوات يعتقد أنها أميركية على وزيرستان

أطباء يعالجون أحد جرحى الغارة على سوات بباكستان (الفرنسية) 

قتل 20 شخصا بينهم نساء وأطفال في بباكستان وذلك في غارة شنتها قوات يعتقد أنها أميركية على منازل جنوبي وزيرستان انطلاقا من أفغانستان.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر أمنية أن جنوداً قتلوا قبل فجر اليوم الأربعاء تسعة أشخاص داخل منزل في منطقة أنغور آدا. وأفاد شهود عيان بأنّ جنوداً غادروا بعد اختطاف أشخاص من داخل المنزل المستهدف، ثمّ قصفته الطائرات لاحقاً مع منزلين مجاورين حيث قتل عشرة مدنيين بينهم نساء وأطفال.

وقال مسؤولون أمنيون في المنطقة إنهم يشتبهون في أن جنودا أميركيين تدعمهم طائرات هليكوبتر حربية شنوا الهجوم الذي أعقبته مظاهرات غاضبة ندّدت بالولايات المتحدة والحكومة الأفغانية.

وقال مواز خان المسؤول في إدارة منطقة جنوب وزيرستان إن "مروحيات جاءت من أفغانستان شنت الغارة".

ووحدها القوات الأميركية والبريطانية العاملة في جنوب أفغانستان ضمن قوات التحالف تملك مثل هذا النوع من المروحيات.

وأكد أن المروحيات التابعة "لحلف شمال الأطلسي" أنزلت جنودا على الأرض لكن لم يؤكد أي مصدر آخر هذه المعلومات.

وقال هذا المسؤول المحلي إن بين الضحايا نساء وأطفالا وإن الغارة نفذت فجرا.

وقال صاحب متجر في أنجور آدا إن "القوات جاءت بطائرات هليكوبتر ونفذت أعمالا في ثلاثة منازل"، فيما أكد سكان آخرون أن القوات الأجنبية احتجزت بعض الأشخاص.

الهجوم يعتقد أن طائرات أميركية نفذته انطلاقا من أفغانستان (الفرنسية)
اعتداء على السيادة
ووصف حاكم الولاية الشمالية/الغربية عويس أحمد غني في بيان ما جرى بأنه "اعتداء مباشر على سيادة باكستان، وشعب باكستان له الحق في أن يتوقع من القوات المسلحة الباكستانية أن تدافع عن سيادة بلادهم وتتخذ الإجراءات المناسبة للرد على مثل هذه الهجمات".

وأضاف أن "مدنيين أبرياء بينهم نساء وأطفال استشهدوا" مشيرا إلى أن حصيلة الهجوم "20 قتيلا على الأقل".

من جهته قال مراد خان أحد الناطقين باسم الجيش الباكستاني "نؤكد حصول هجوم في قرية حدودية لكننا لا نزال في صدد جمع المعلومات".

نفي
وفي كابل أكد ناطق باسم القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) التابعة لحلف شمال الأطلسي، أنه ليس على علم بمثل هذه العملية.

وأضاف أن مهمة إيساف تحظر عليها التدخل في باكستان إلا عبر إطلاق المدفعية من أفغانستان لكن أيضا إذا تعرض جنودها فقط لنيران من دولة مجاورة.

من جهته قال ناطق باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة إنه ليس على علم بالحادث وكذلك فعل أحد نظرائه في قيادة الجيش الأميركي التي تغطي آسيا وتتخذ من تامبا (فلوريدا) مقرا لها.

المصدر : الجزيرة + وكالات