الجيش الأميركي رفض تقديرات حكومية وأممية حول عدد القتلى

قالت وزارة الخارجية الأفغانية إن كابل قبلت عرضا أميركيا بإجراء تحقيق ثلاثي الأطراف في سقوط قتلى مدنيين أثناء غارة جوية شنتها قوات التحالف في إقليم هرات الغربي الشهر الماضي.

وقال المتحدث باسم الوزارة سلطان أحمد باهين إن "الحكومة وافقت على المشاركة في التحقيقات مع القوات الدولية والأمم المتحدة".
 
وكان الجيش الأميركي قد رفض تقديرات أوردتها الحكومة الأفغانية والأمم المتحدة تشير إلى مقتل 96 مدنيا في الغارة وهو ما أثار غضبا عارما.

قتلى مدنيون بوزيرستان
وكان عدد من الأشخاص بينهم مدنيون قد قتلوا في غارة شنتها مروحيات تابعة لقوات أجنبية عاملة في أفغانستان على منازل جنوبي وزيرستان داخل الأراضي الباكستانية.

وأفاد مراسل الجزيرة في إسلام آباد أحمد بركات أن الغارة شنتها ثلاث مروحيات تابعة للقوات الأجنبية في أفغانستان واستهدفت منازل في وزيرستان وأسفرت عن مقتل 19 شخصا.

وأوضح أن الجنود الذين كانوا على متن المروحيات قاموا بعملية إنزال داهموا أثناءها أحد المنازل في منطقة إنكور أده وقتلوا تسعة أشخاص قبل عودتهم إلى أفغانستان.
 
كما قامت مقاتلتان بقصف المنزل بعد تنفيذ العملية من الجو مما أدى إلى مقتل عشرة مدنيين وألحق أضرارا بمنزلين مجاورين.

ولم تعرف هوية القوات التي شنت العملية، في حين أشار مراسل الجزيرة إلى أن القوات المهاجمة حملت معها جرحى يعتقد أنهم من عناصرها الذين أصيبوا في الغارة وعادت بهم إلى أفغانستان.

وفي كابل أكد ناطق باسم القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) التابعة لحلف شمال الأطلسي، أنه ليس على علم بمثل هذه العملية.

وأضاف أن مهمة إيساف تحظر عليها التدخل في باكستان إلا عبر إطلاق المدفعية من أفغانستان أو إذا تعرض جنودها لنيران من دولة مجاورة.

من جهته نفى ناطق باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة معرفته بالعملية، وكذلك فعل أحد نظرائه في قيادة الجيش الأميركي التي تغطي آسيا وتتخذ من تامبا (فلوريدا) مقرا لها.

وكثف الجيش الأميركي ووكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أيه) في الآونة الأخيرة إطلاق الصواريخ من طائرات بدون طيار على المناطق القبلية الباكستانية على الحدود مع أفغانستان.
 
وفي تبريرها لسلوكها تزعم واشنطن أن عناصر طالبان أفغانستان وتنظيم القاعدة أعادوا تشكيل قواهم بفضل دعم عناصر طالبان الباكستانية.

المصدر : الجزيرة + رويترز