خريستوفياس (يمين) وطلعت بدآ مفاوضات جادة لإعادة توحيد قبرص (الفرنسية-أرشيف)

بدأ الرئيس القبرصي ديميتريس خريستوفياس والزعيم القبرصي التركي محمد علي طلعت في نيقوسيا لقاء يهدف إلى إطلاق مفاوضات جديدة بهدف إعادة توحيد الجزيرة المقسمة منذ 34 عاما.

ويشكل هذا اللقاء -الذي يعقد في المنطقة العازلة في نيقوسيا الخاضعة لسيطرة الأمم المتحدة في مطار العاصمة القديم- إشارة الانطلاق الرسمية للمفاوضات الأكثر جدية منذ عرض الأمم المتحدة إعادة توحيد جزيرة قبرص على استفتاء في أبريل/نيسان 2004، فرفضها القبارصة اليونانيون ووافق عليها القبارصة الأتراك.

وقال خريستوفياس للصحفيين أثناء توجهه إلى الاجتماع "يجب أن نضع نهاية لمعاناة شعبنا، وإعادة توحيد بلادنا".

وسبق أن اتفق خريستوفياس وطلعت على إقامة خط هاتفي بينهما لتسهيل الاتصالات المباشرة خلال عملية المفاوضات التي سيلتقيان فيها مرة أسبوعيا على الأقل.

ولم يتم تحديد أي مهلة، لكن الأمم المتحدة حذرت من أن المحادثات لا يمكن أن تستمر إلى ما لا نهاية بدون إحراز تقدم ملموس.

وكانت محادثات تحضيرية أطلقت في مارس/آذار، وأرفقت بإجراءات ثقة بينها فتح معبر ليدرا الذي يربط جنوب وشمال مركز مدينة نيقوسيا التاريخي.

تجدر الإشارة إلى أن قبرص مقسمة إلى شطرين منذ عام 1974، حين احتلت تركيا شطرها الشمالي، بعد انقلاب قام به قوميون قبارصة يونانيون بهدف إلحاق الجزيرة باليونان.

المصدر : وكالات