توجيه اتهام لباكستانية في نيويورك بمهاجمة جنود أميركيين
آخر تحديث: 2008/9/3 الساعة 05:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/3 الساعة 05:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/4 هـ

توجيه اتهام لباكستانية في نيويورك بمهاجمة جنود أميركيين

إحدى التظاهرات في باكستان والتي طالبت بإطلاق سراح صديقي (الفرنسية)

وجهت محكمة اتحادية أميركية في نيويورك إلى امرأة باكستانية يشتبه في علاقتها بتنظيم القاعدة تهمة محاولات قتل والاعتداء على جنود أميركيين أثناء مواجهات في أفغانستان.
 
وظهرت قضية طبيبة الأعصاب الباكستانية عافية صديقي للعلن الشهر الماضي بعد أن أثارت جماعات حقوق إنسان موضوع اختفائها منذ خمس سنوات، ونقلتها الولايات المتحدة من أفغانستان إلى نيويورك.
 
وعافية صديقي متزوجة من ابن شقيقة خالد شيخ محمد المتهم من قبل واشنطن بالتخطيط لهجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001. واعتقل زوج عافية عام 2003 وهو محبوس في معتقل غوانتانامو بكوبا.
 
وقال محامو الطبيبة إنهم يعتقدون أن موكلتهم تعرضت للاعتقال السري منذ مارس/ آذار 2003 عندما غادرت منزل والديها في مدينة كراتشي الباكستانية لزيارة عمها في العاصمة إسلام آباد.
 
وجرى تحديد هوية المتهمة من قبل مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي عام 2004، وصنفوها على أنها "نشطة ومساعدة للقاعدة وتشكل خطرا واضحا على الولايات المتحدة".
 
صورة عافية صديقي التي وزعها مكتب التحقيقات الفدرالي عام 2004 (الفرنسية-أرشيف)
وذكرت لائحة الاتهام أن عافية صديقي (36 عاما) اعتقلت من قبل الشرطة الأفغانية في يوليو/ تموز ثم حقق معها ضباط أميركيون بولاية غزني الأفغانية في الثامن عشر من نفس الشهر.
 
وأضافت اللائحة أنه عثر لدى المتهمة على أوراق مدون عليها بخط اليد عن "هجوم يسقط فيه قتلى وجرحى كثيرون" وقائمة بمواقع أميركية من بينها مبنى إمباير ستيت وتمثال الحرية وول ستريت وجسر بروكلين.
 
وأثناء استجوابها على يد جنود أميركيين وآخرين، تمكنت صديقي من انتزاع بندقية جندي أميركي وأطلقت النار على بعض أفراد فريق استجوابها، وذكرت عريضة الاتهام أنها حاولت بعد ذلك أن تهاجم ضباطا آخرين. وبادر أحد العسكريين لإطلاق النار عليها فأصابها في الصدر.
وكان البرلمان الباكستاني طالب الحكومة بأن تطلب من واشنطن إعادة عافية صديقي إلى البلاد. وأثار توقيف الطبيبة احتجاجات عارمة في باكستان وسط مطالبات شعبية بإطلاق سراحها.
المصدر : رويترز