المعارضة تفشل بتنفيذ إضرابها والهدوء يسود بانكوك
آخر تحديث: 2008/9/3 الساعة 11:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/3 الساعة 11:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/4 هـ

المعارضة تفشل بتنفيذ إضرابها والهدوء يسود بانكوك

المناوئون للحكومة واصلوا اعتصامهم في مقر مكتب رئيس الوزراء (الفرنسية)

قالت مصادر رسمية تايلندية إن الإضراب العام الذي دعت إليه نقابات قطاع العمل العام لم ينجح، وذلك بعد مواصلة عمال القطاع العام أعمالهم بشكل طبيعي صباح اليوم الأربعاء.

وقال مسؤولون إن العمال في القطاع العام توجهوا إلى أعمالهم كما جرت العادة، وإن أيا من شركات النقل العام أو الطيران لم تتأثر بالدعوة للإضراب.

كما فشلت نقابات قطاع العمل العام في تنفيذ تهديدها بقطع إمدادات الكهرباء والماء عن المؤسسات الحكومية، وذلك لإجبار رئيس الوزراء ساماك سوندارافيج على الاستقالة.

في الأثناء واصل آلاف المحتجين المعارضين اعتصامهم في مكتب ساماك، متعهدين بمواصلة حملتهم حتى يستقيل من منصبه.

وقالت التقارير الإعلامية إن العاصمة بانكوك ظلت هادئة اليوم الأربعاء، مع تعهد الجيش بعدم استخدام القوة لفك أي اشتباكات بين المتظاهرين.

وكان قائد الجيش الجنرال أنوبونغ باوجيندا -الذي عين وقائد الشرطة الوطنية والقائد العسكري لمنطقة بانكوك لتطبيق حالة الطوارئ- قد تعهد أمس بأن لا يكون جنوده مسلحين في الشوارع، وأن تقتصر مهامهم على الفصل بين المتظاهرين.

وبموجب حالة الطوارئ، فإن التجمعات منعت لأكثر من خمسة أشخاص، كما فرضت الحكومة قيودا على تقارير أجهزة الإعلام التي ترى أنها تقوض الأمن العام، وذلك بعد أن أدت صدامات عنيفة بين مؤيدين للحكومة ومعارضين لها إلى مقتل متظاهر وإصابة العشرات.

وقد تعهد ساماك بأن تكون الإجراءات الأمنية التي اتخذها محدودة ولن تستمر أكثر من بضعة أيام، متعهدا بأن لا يستجيب لحملات الشوارع التي تسعى لدفعه لترك السلطة.

بالمقابل دعا زعيم المتظاهرين سوندهي ليمتهونغكول، مؤسس تحالف الشعب من أجل الديمقراطية، أنصاره إلى تحدي حالة الطوارئ وعدم الخوف من هذا الإجراء الاستثنائي، وذلك في تصريحات له أمام خمسة آلاف شخص تجمعوا داخل مقر الحكومة الذي يضم مكاتب رئيس الحكومة.

مظاهرات أمس أسفرت عن قتيل وعشرات الجرحى (الفرنسية)
الحزب الحاكم
ولكن رغم الهدوء الذي شهدته شوارع بانكوك اليوم فإن رئيس الوزراء بات يواجه تحديا جديدا، بعد صدور توصية عن لجنة الانتخابات أمس بحلّ الحزب الحاكم (حزب سلطة الشعب) لأن الحزب -حسب اللجنة- ارتكب تزويرا في الانتخابات العامة التي جرت في ديسمبر/كانون الأول العام الماضي.

ورفعت اللجنة التي كانت تنظر دعاوى في هذا الصدد، طلبا إلى المدعين العامين لتحديد ما إذا كان ينبغي رفع القضية إلى المحكمة الدستورية لاتخاذ حكم نهائي في الأمر أم لا.

وطبقا للدستور الذي وضعه الانقلاب العسكري عام 2006 فإنه يمكن حلّ الحزب بكامله ومنع جميع هيئاته التنفيذية من العمل السياسي إذا تأكد قيام شخص قيادي في الحزب بتزوير في الانتخابات.

المصدر : وكالات