خبير عسكري إيراني يقول إن الأهداف العسكرية الإسرائيلية مكشوفة (الفرنسية-أرشيف)

أفادت مصادر عسكرية إسرائيلية أن إسرائيل حصلت مؤخرا على رادار أميركي واسع المدى يعزز القدرات الإسرائيلية على مواجهة صواريخ إيرانية محتملة، لكن خبيرا عسكريا إيرانيا هون من فاعلية ذلك الرادار في حال اندلاع مواجهة بين الطرفين.

ونقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية عن مسؤولين عسكريين لم يكشفوا هويتهم, قولهم إن الرادار الأميركي -ونطاقه ألفا كيلومتر- نصبه قبل نحو أسبوع طاقم أميركي مكون من 120 عسكريا في قاعدة نيفاتيم بصحراء النقب جنوبي إسرائيل.

ويتوقع أن يبقى أفراد الجيش الأميركي متمركزين بشكل دائم في تلك القاعدة في إطار التعاون العسكري الإسرائيلي الأميركي.

ويأتي تنصيب ذلك الرادار بعد شهرين من اتفاق تم إبرامه خلال زيارة لرئيس هيئة الأركان العسكرية الإسرائيلية الجنرال غابي إشكنازي للولايات المتحدة.

ولم تشأ وزارة الدفاع الإسرائيلية التعليق على التقرير نفيا أو تأكيدا, واكتفت بالقول إن هناك أوجه تعاون عديدة مع الجيش الأميركي لا تعلق عادة على مضمونها.

"
مسؤولون أميركيون:  الرادار يعمل على الموجة أكس ويستطيع متابعة جسم في حجم كرة بايسبول على بعد 4700 كلم
"

منظومة دفاعية
وكان مسؤول عسكري أميركي رفيع تحدث قبل أسابيع عن موافقة أميركية لبحث نشر رادار يعمل على الموجة أكس لحماية إسرائيل من كل التهديدات في المنطقة القريبة والبعيدة.

وتحدث حينها أيضا عن موافقة وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس على أن يبحث مع إسرائيل تبادل المعلومات المبكرة عن إطلاق الصواريخ, وتمويلا أميركيا لمشروعين إسرائيليين لبناء منظومة لمواجهة الصواريخ القصيرة المدى وقذائف المورتر.

وحسب مسؤولين أميركيين يستطيع الرادار, الذي يعمل على الموجة أكس, متابعة جسم في حجم كرة بايسبول على بعد 4700 كلم, وسيمكن منظومة آرو (السهم) الإسرائيلية من تقليص الوقت قبل انطلاق صواريخها لتعترض في منتصف الطريق صواريخ "شهاب 3" الباليستية الإيرانية التي يفترض أن طيرانها إلى إسرائيل يستغرق 11 دقيقة.

يذكر أن إسرائيل تستخدم نظام الضوء الأخضر الذي يشغل صواريخ آرو التي طورتها مع الولايات المتحدة ويصل مداها إلى 900 كلم.

"
أمير موسوي: نظام الإنذار الأميركي في إسرائيل لن يكون مكتملا وفعالا إلا في غضون عامين
"
رؤية إيرانية
وتعليقا على نصب ذلك الرادار قال الخبير الإيراني في الشؤون العسكرية والإستراتيجية أمير موسوي إن ذلك النظام لن يكون مكتملا وفعالا إلا في غضون عامين.

وفي حديث للجزيرة هون الخبير الإيراني من دور ذلك النظام الإنذاري، مشيرا إلى أن جدواه تكمن في إنذار الإسرائيليين بشكل مبكر نسبيا مما يسمح لهم باللجوء إلى المخابئ في حال هجوم صاروخي.

وحسب ذلك الخبير فإن هذا النظام لا يمثل قوة ردع حقيقية مؤكدا أن الترسانة الصاروخية الإيرانية التي لم تكشف عنها طهران بشكل كامل قادرة على ضرب الأهداف الإسرائيلية التي وصفها بأنها مكشوفة.

المصدر : الجزيرة + وكالات