مقاتلون من حركة طالبان بإحدى مناطق إقليم وردك (الفرنسية-أرشيف)

نفت حركة طالبان اليوم تقريرا ذكر أنها تتفاوض مع الحكومة الأفغانية لإنهاء الحرب، وجددت الحركة تعهدها "بمواصلة القتال حتى طرد القوات الأجنبية من البلاد".
 
وكانت صحيفة أوبزيرفر البريطانية قالت أمس إن "المحادثات غير المسبوقة" شارك فيها قيادي بارز سابق في طالبان ينتقل بين كابل وقواعد القيادة العليا لطالبان في باكستان والسعودية وبعض الدول الأوروبية.
 
ورفض وزير الخارجية الأفغاني رانجين دادفار سبانتا أمس تأكيد التقرير الذي ذكر أن المحادثات توسطت فيها السعودية ودعمتها بريطانيا.
 
وذكرت قيادة طالبان أن التقرير يأتي ضمن خطة تهدف إلى إثارة القلق وعدم الثقة بين طالبان وأنصارها في الخارج. وأضافت أن طالبان لن تلجأ إلى محادثات سرية ولن تتفاوض إلا لنصرة الإسلام وأفغانستان.
 
وقال بيان لطالبان "سيستمر كفاحنا حتى انسحاب القوات الأجنبية وقيام حكومة إسلامية مستقلة". وعلى الرغم من نفي البيان إجراء محادثات ورغم أسلوبه المتشدد فقد بدا أنه يواصل تخفيف الأسلوب وتمثل ذلك في عدم دعوتها للإطاحة بنظام الرئيس حامد كرزاي.
 
وعلى الرغم من وجود أكثر من سبعين ألف جندي من القوات الأجنبية وأكثر من 130 ألفا من قوات الأمن الأفغانية، توسعت طالبان في نطاق عملياتها المسلحة. ويؤكد دبلوماسيون غربيون أن الحرب في أفغانستان لا يمكن الانتصار فيها عسكريا.

المصدر : رويترز