مورغان تسفانغيراي قال إن مفاوضين يبحثون توزيع الحقائب الوزارية (الفرنسية)
قال زعيم المعارضة في زيمبابوي  مورغان تسفانغيراي إنه من الملح تشكيل حكومة ائتلاف وطنية في الفترة القليلة القادمة من أجل الحد من الأزمة الاقتصادية في البلاد.
 
وأكد تسفانغيراي في مؤتمر صحفي في هراري استعداده لقاء الرئيس روبرت موغابي لوضع حد للمأزق السياسي الذي وصلت إليه المحادثات بشأن تقاسم السلطة.
 
وأكد أنه لا توجد أي مشكلات في صيغة الاتفاق، مضيفا أن مفاوضين من الجانبين يبحثون مسألة توزيع الحقائب الوزارية.
 
ووقع موغابي وتسفانغيراي في 15 سبتمبر/أيلول اتفاقا تاريخيا لتقاسم السلطة، ولم يجد طريقه للتطبيق بسبب توزيع الوزارات الأساسية.

وطبقا للاتفاق يحصل الاتحاد الوطني الأفريقي لزيمبابوي -الجبهة الوطنية-الحاكم على 15 وزارة، مقابل 13 وزارة لحركة التغيير الديمقراطي، وثلاث وزارات لفصيل منشق عن الحركة.
 
وجرت هذه المفاوضات إثر أزمة سياسية عقب الانتخابات الرئاسية في مارس/آذار التي فاز فيها تسفانغيراي لكن لم يتجاوز عتبة الـ50% في الاقتراع الذي أنهى مع ذلك سيطرة حزب موغابي على البرلمان.
 
ورفض تسفانغيراي دخول جولة إعادة في يونيو/حزيران, وتحجج بحملة عنف أطلقها ضد أنصاره الرئيس روبرت موغابي, الذي فاز باقتراع خاضه وحيدا, واتهم غريمه بالعمالة للغرب.

المصدر : وكالات