شيشانيات يندبن أولادا لهن قتلتهم القوات الروسية في عمليات قصف لغروزني
 (رويترز-أرشيف)

حكمت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان الخميس على روسيا بدفع مائة ألف يورو (حوالي 147 ألف دولار) تعويضا عن الخسائر المعنوية لشيشاني قتلت القوات الروسية عائلته عام 1999 و35 ألف يورو (أكثر من 51 ألف دولار) لوالدي شيشاني مفقود.

وفي قرارها الأول دانت المحكمة روسيا بانتهاك الحق في الحياة لوالدي رسلان أليغوفيتش مجيدوف وأشقائه الثلاثة.

ويقول مقدم الشكوى إن أفراد عائلته الخمسة قتلوا بصاروخ أطلقته المدفعية الروسية من جبل ترسكيي المجاور على قرية زنامنسكوي في الخامس من أكتوبر/تشرين الأول 1999.

وأكدت الحكومة الروسية أن العائلة قتلت في هجوم على القرية شنه مسلحون شيشانيون أخذوا على سكانها تعاونهم مع السلطات الروسية، لكن المحكمة أعربت عن الأسف لأن السلطات لم تقدم لها الوثائق التي تبرهن صحة روايتها ولم ترفع ملفا كاملا للتحقيق، وخلصت إلى أن أقارب مقدم الشكوى قتلوا في قصف المدفعية الروسية.

كما دانت المحكمة روسيا بانتهاك الحق في الحياة والمعاملات المشينة بعد شكوى والدين لاختفاء ابنهما في 29 سبتمبر/ أيلول 2002 بعد عملية أمنية عسكرية في أوروس مارتان، وحكمت بالتعويض عليهما بأكثر من 51 ألف دولار أميركي.

وكانت المحكمة نفسها قد دانت في 18 سبتمبر /أيلول روسيا لانتهاك الحق في الحياة في قضية اختفاء قسري في الشيشان، كما دانتها في الثالث من يوليو/ تموز بارتكاب أربع عمليات اختفاء وخطف بين 2000 و2002 في الشيشان.

ورفعت إلى محكمة ستراسبورغ أكثر من مائتي شكوى ضد روسيا بشأن الشيشان، يعود نصفها لعمليات اختفاء وقعت خارج المعارك.

المصدر : الفرنسية