سكان المناطق المنكوبة بجنوب غرب الصين يعيشون بمخيمات مؤقتة (رويترز-أرشيف) 
فاقمت الأمطار الغزيرة معاناة أكثر من 20 ألف شخص من ضحايا الزلزال الأخير بالصين, وتسببت بعزلهم في منطقة بجنوب غرب البلاد, حيث قتل 14 شخصا وفقد العشرات.

وخلفت الأمطار فيضانات وانهيارات أرضية بإقليم سيشوان الجبلي القريب من مركز الزلزال الذي لا يزال الناجون منه يعيشون في خيام ومنازل سابقة التجهيز.

وأوضحت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" أن 38 شخصا فقدوا، وأن الطرق وخطوط الهاتف انقطعت, فيما بدأت الأمطار الغزيرة تنهمر على مدينة ميانيانغ والمناطق الريفية المحيطة في إقليم سيشوان الذي يوصف بأنه من أكثر المناطق تضررا من زلزال مايو/ أيار الماضي الذي خلف نحو 80 ألف قتيل على الأقل.

وكانت العواصف الماطرة التي ضربت جنوب الصين الأربعاء تسببت بمقتل خمسة أشخاص وإغلاق مدارس وإلغاء رحلات جوية واقتلاع أشجار, في حين فاضت مياه الأنهار ببعض المدن.

من جهتها قالت فيتنام إنها على أهبة الاستعداد لمواجهة الأعاصير والفيضانات والانهيارات الأرضية, حيث أطلق الجيش إنذارا لأكثر من 38 ألف صياد بينما ألغت خطوط الطيران الفيتنامية رحلة داخلية كانت ستتجه شمالا.

وفي تطور آخر ضرب زلزال بقوة 5.7 درجات غرب نيبال ومنطقة تشونجبا في جنوب غرب التبت, دون أنباء عن ضحايا أو أضرار.

المصدر : رويترز