موتلانتي يؤدي اليمين رئيسا لجنوب أفريقيا خلفا لمبيكي
آخر تحديث: 2008/9/26 الساعة 00:11 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/26 الساعة 00:11 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/26 هـ

موتلانتي يؤدي اليمين رئيسا لجنوب أفريقيا خلفا لمبيكي

موتلانتي (يسار) أثناء أدائه اليمين بجانب رئيس القضاء بيوس لانغا (الفرنسية) 

أدى رئيس جمهورية جنوب أفريقيا الجديد كاليما موتلانتي الخميس اليمين الدستورية بعد انتخابه من قبل الجمعية الوطنية، خلفا لثابو مبيكي الذي استقال الأحد على خلفية صراعات داخلية واشتباه في استغلال القضاء.

وقال موتلانتي (59 عاما) أثناء حفل رسمي نظم بالمناسبة في مدينة الكاب جنوبي غربي البلاد "أقسم أن أكون وفيا لجمهورية جنوب أفريقيا وأن أصون وأدافع وأحترم وأحمي الدستور وبقية قوانين الجمهورية".

وبذلك يصبح النقابي السابق ونائب رئيس حزب المؤتمر الوطني الحاكم ثالث رئيس للبلاد منذ انتهاء حقبة الفصل العنصري عام 1994 بعد نيلسون مانديلا وثابو مبيكي، لكنه سيشغل سدة الرئاسة بصورة انتقالية إلى حين إجراء انتخابات رئاسية في الفصل الثاني من العام المقبل.

وكان برلمان جنوب أفريقيا قد انتخب موتلانتي في وقت سابق الخميس بأغلبية ساحقة، وأعلن رئيس المحكمة الدستورية أن موتلانتي فاز بأغلبية 269 صوتا من أصل 360 صوتا، مشيرا إلى أنه جرى إلغاء 41 ورقة من أصل 360 صوتا، فيما ذهب خمسون صوتا لصالح مرشح التحالف الديمقراطي المعارض جوي سيريمان.

ويتمتع موتلانتي -الذي له انتماءات يسارية وحليف لزعيم حزب المؤتمر الوطني جاكوب زوما- باحترام واسع النطاق بين اليساريين الراديكاليين وكبار رجال الأعمال داخل حزب المؤتمر الحاكم.

زوما (يمين) ومبيكي أيام صفاء العلاقة بينهما (رويترز-أرشيف)
واستقال مبيكي الأحد من منصب رئيس الدولة بعد أن سحب حزب المؤتمر الوطني تأييده له إثر اتهام الرئيس السابق بأنه سعى إلى قطع طريق الرئاسة على منافسه زعيم الحزب زوما عبر التدخل في شؤون القضاء.

وكان قاض قد أشار إلى تدخل رسمي في قضية كسب غير مشروع ضد زوما الذي يتوقع على نطاق واسع أن يصبح الرئيس بعد الانتخابات التي ستجرى العام القادم.

ولاء
وتنحى نحو ثلث أعضاء حكومة جنوب أفريقيا يوم الثلاثاء بدافع من الولاء لمبيكي الذي تولى الرئاسة في أطول فترة نمو تشهدتها جنوب أفريقيا.

ويمثل رحيل مبيكي ذروة معركة طويلة ومريرة مع زوما الذي أطاح به من زعامة حزب المؤتمر في ديسمبر/كانون الأول الماضي. وتسبب صراعهما على السلطة في أضرار خطيرة للحزب، وغطى على قضايا عاجلة مثل انتشار الفقر على نطاق واسع والجريمة ومرض الإيدز الذي أصاب الملايين.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: