السفينة تستطيع حمل طاقم من 5600 شخص (الفرنسية)

رست حاملة الطائرات الأميركية ذات الدفع النووي يو إس إس جورج واشنطن في يوكوسوكا في خليج طوكيو, لتكون أول حاملة طائرات نووية تتمركز خارج الولايات المتحدة.
 
واستقبلت السفينة, التي تستطيع حمل سبعين طائرة وطاقما من 5600 شخص, باحتفالات واحتجاجات شارك فيها مئات من مؤيدي رسوها ومعارضيه.
 
ويقول المحتجون إن هناك خطرا على العاصمة لاحتمال وقوع حادث نووي, كما أن يوكوسوكا (الواقعة على بعد خمسين كيلومترا جنوبي طوكيو) قد تهاجم إذا دخلت الولايات المتحدة حربا ضد دولة أخرى.
 
كما يقولون إن الأمر لو تعلق بمنشأة نووية لأمكن السلطات المركزية والمحلية مراقبتها مراقبة شاملة لكن ذلك غير ممكن مع حاملة طائرات أميركية, ويضيفون أنه لم يسبق أن رست سفينة ذات دفع نووية قريبة كل هذا القرب من مناطق سكانية آهلة جدا.
 
مخاوف
وزادت المخاوف بعد أن كشف الجيش الأميركي الشهر الماضي أن ماء مشعا تسرب من غواصة نووية أكثر من مرة أثناء رسوها في موانئ يابانية في 2006 والعام الحالي.
 
كما اندلع حريق في الحاملة يو إس إس جورج واشنطن في مايو/أيار الماضي جرح فيه العشرات وخضعت بسببه لإصلاحات كلفت سبعين مليون دولار.
 
وقبلت اليابان استقبال الحاملة بعد أن قدمت الولايات المتحدة دراسة تثبت أنها لا تشكل خطرا على السكان.
 
ورحب وزير الخارجية في حكومة اليابان الجديدة هيروفومي ناكاسوني بالحاملة, وقال إن بلاده ستواصل العمل لضمان سلامتها.
 
وقال قائد قوات البحرية الأميركية دونالد وينتر إن نشر الحاملة يظهر التزام أميركا بتحالفها مع اليابان, وأضاف أن "الأسطول السابع (الحاملة يو إس إس جورج واشنطن جزء منه) هو للدفاع عن اليابان ومنع نشوب حرب في المنطقة".
 
وحلت يو إس إس جورج واشنطن محل حاملة الطائرات يو إس إس كيتي هوك تقليدية الدفع التي أنهيت خدمتها, بعد أن شاركت لسنوات في العمليات بالعراق وأفغانستان.

المصدر : وكالات