اعتقالات في الهند وسينغ وزرداري يقران استئناف المفاوضات
آخر تحديث: 2008/9/25 الساعة 07:23 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/25 الساعة 07:23 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/26 هـ

اعتقالات في الهند وسينغ وزرداري يقران استئناف المفاوضات

الهند تتهم المعتقلين بأن لهم صلات مع عسكر طيبة الباكستانية (الفرنسية)

اعتقلت الشرطة الهندية خمسة أعضاء في جماعة إسلامية تقول إنها تقف وراء سلسلة من التفجيرات في البلاد وتتهمهم بأن لهم صلات بمن وصفتهم بمتشددين إسلاميين مقيمين في باكستان.

وقالت الشرطة إن الخمسة أعضاء في جماعة المجاهدين الهنود وهي فرع من الجماعات الطلابية الإسلامية الهندية المحظورة، ورجحت أن يكون هؤلاء الإسلاميون المحليون قد تلقوا تدريبا ودعما من جماعة عسكر طيبة الباكستانية.

وقال حسن غفور قائد شرطة مومباي عاصمة ولاية مهاراشترا في مؤتمر صحفي إن الاعتقالات الأخيرة تمت بعد سلسلة من المداهمات الليلية في الولاية الواقعة غرب الهند، مشيرا إلى أن المجاهدين على صلة بعسكر طيبة وسيتضح من خلال التحقيقات ما هي الآليات الداخلية التي تجمعهما.

وقال غفور إن بين المعتقلين مسلحا زرع قنابل في مدينة أحمد آباد غرب البلاد في يوليو/ تموز الماضي، ما أدى لسقوط 50 قتيلا، مضيفا أن من بينهم أيضا شخصا يدعى محمد صديق وصفته الشرطة بأنه أحد العقول المدبرة، وهو خبير في تصنيع القنابل وكان متورطا في جميع التفجيرات التي أعلنت جماعة المجاهدين الهنود المسؤولية عنها إلى الآن.

وهذه الجماعة هي الأحدث في سلسلة اعتقالات لمن يشتبه بأنهم أعضاء في جماعة المجاهدين الهنود. واعتقل ستة وقتل اثنان في تبادل للنيران في العاصمة نيودلهي الأسبوع الماضي.

استئناف مفاوضات

"
سينغ وزرداري يتفقان على استئناف مفاوضات السلام بين البلدين في ثلاثة أشهر، بعد اجتماع في نيويورك هو الأول لزرداري مع سينغ منذ أصبح رئيسا لباكستان هذا الشهر
"
سياسيا اتفق رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ والرئيس الباكستاني آصف علي زرداري على استئناف مفاوضات السلام بين البلدين خلال ثلاثة أشهر، بعد اجتماع في نيويورك هو الأول لزرداري مع سينغ منذ أصبح رئيسا لباكستان هذا الشهر.

وقال الزعيمان في بيان مشترك بعد محادثاتهما التي عقدت على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة إنهما أصدرا تعليمات إلي وزيري خارجيتهما لوضع جدول زمني لاجتماعات الجولة الخامسة من الحوار المجمع في الأشهر الثلاثة القادمة.

وقال البيان إن الزعيمين يقران بأن عملية السلام أصابها التوتر في الأشهر القليلة الماضية، واتفقا على أن العنف والعداء و"الإرهاب" ليس لهم مكان في الرؤية التي يتشاركان فيها للعلاقة الثنائية ويتعين منعهم بأساليب واضحة ويمكن التحقق منها.

ووافق سينغ وزرداري على عقد اجتماع خاص لآلية مشتركة لمكافحة ما وصفاه بالإرهاب الشهر القادم لمعالجة مسائل مثيرة للقلق، بما في ذلك تفجير السفارة الهندية في أفغانستان في يوليو/ تموز الماضي الذي أودى بحياة 41 شخصا، وألقى فيه الهنود بالمسؤولية على عملاء باكستانيين.



عنف طائفي
وعلى صعيد أعمال العنف الطائفية، قال مسؤولون إن شخصا قتل وأصيب عشرات في شرق الهند أمس عندما أطلقت الشرطة النار على حشد من الهندوس الذين يطالبون بالإفراج عن زعمائهم المحتجزين بسبب هجمات على مسيحيين في الهند.

وتوفي 20 شخصا على الأقل في الاشتباكات الطائفية في الشهر المنصرم عندما أضرم هندوس النار في عشرات الكنائس في ثلاث ولايات هندية وهاجموا سكان قرى مسيحيين.

المصدر : وكالات