كوشنر قال إن اجتماع المدراء السياسيين سيعقبه اجتماع وزاري (رويترز-أرشيف)
أعلن وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر أن الدول الست المعنية بالملف النووي الإيراني ستعقد اجتماعا على مستوى المدراء السياسيين في الأيام المقبلة.
 
وقال كوشنر إن "الوضع في إيران مهم للغاية وخطير وجدي ونحن لم نتوقف عن العمل حول هذه المسألة".
 
وكان الوزير الفرنسي يجيب على سؤال في نيويورك حول قرار روسيا عدم مشاركتها في الاجتماع الوزاري الذي كان مقررا الخميس على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة بين الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين وألمانيا.
 
إلى ذلك اتفقت الولايات المتحدة وروسيا على عقد اجتماعات وزارية جديدة للدول الست، في اجتماع عقده وزيرا خارجية البلدين كوندوليزا رايس وسيرغي لافروف.
 
وقال مساعد وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون الأوروبية دان فريد "إن الوزيرين اتفقا على ضرورة عقد اجتماعات على مستوى وزاري".
 
وكانت وزارة الخارجية الروسية أعلنت الثلاثاء أن روسيا تعارض الاجتماع الذي كان مقررا الخميس على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك لوزراء خارجية  الدول الست المشاركة في المحادثات حول الملف النووي الإيراني.
 
المندوب الألماني لدى الوكالة الدولية طالب إيران بالإيفاء بالتزاماتها (رويترز-أرشيف)
ثم أعلنت وزارة الخارجية الأميركية بعد ذلك إلغاء الاجتماع.

استفسارت الوكالة
من جهة أخرى جددت الدول الغربية في اجتماع لحكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأربعاء دعوتها لإيران للرد على استفسارات الوكالة حول برنامجها النووي.
 
وقال السفير الألماني لدى الوكالة الدولية روديغر لودكينغ في اجتماع الحكام في فيينا إن التقرير الأخير للوكالة يرسم صورة قاتمة للغاية.
 
وأضاف أن "انتهاك إيران لالتزاماتها ينسف الثقة ويزيد من شكوك" الدول الغربية حول الطبيعة الحقيقية للبرنامج النووي الإيراني.
 
وذكر لودكينيغ بأنه ورغم فرض مجلس الأمن الدولي عقوبات على إيران في ثلاثة قرارات، لم تمتثل لقرارات المجلس الداعية لوقف تخصيب اليورانيوم.
 
وتؤكد طهران أن برنامجها النووي يهدف حصرا إلى إنتاج الطاقة الكهربائية بغية تلبية الاحتياجات المتنامية لسكانها، في حين يشك الغرب في أن هذا البرنامج يخفي خلف ستاره المدني طموحات عسكرية.

المصدر : وكالات