الشرطة استعانت بقوات عسكرية لضرب سياج أمني حول المدرسة المنكوبة (رويترز)

أعلنت وزيرة الداخلية الفنلندية آن هولملوند اليوم الثلاثاء أن 11 شخصا توفوا في حادث إطلاق للنار بمدرسة في غرب فنلندا. وكانت حصيلة سابقة أعلنتها الحكومة قد أشارت إلى سقوط تسعة قتلى في الحادث.
 
وقال أوربو لينتالا قائد شرطة مدينة كاوهاغوكي حيث وقعت الحادثة "هناك 11 قتيلا"، ولم يعرف هل كان مطلق النار أحدهم، ولم يوضح لينتالا ظروف مقتل مطلق النار المفترض.
 
وكان مسؤول في البلدية قد قال إن المنفذ المفترض للمجزرة وهو شاب في العشرين من عمره، حاول الانتحار بإطلاق النار على رأسه.
 
من ناحيته قال مدير المدرسة المهنية تابيو فارمولا إن "الشرطة  أبلغتني بأنها تشتبه في أن مطلق النار هو ماتي جوهاني ساري"، مشيرا إلى أن المشتبه فيه "تلميذ في السنة الثانية بقسم الفندقية".
 
وذكر أن نحو 200 تلميذ من أصل تلامذة المدرسة الـ400 كانوا موجودين داخل المبنى، وأوضح أن "90% منهم فتيات". وذكرت وكالة الأنباء الفنلندية أن جميع الضحايا من تلامذة المدرسة.
 
وكان ساري قد اقتحم المدرسة التي تقع في مدينة كاوهاغوكي الصغيرة (300 كلم شمال غرب العاصمة هلسنكي) وأطلق النيران بشكل عشوائي داخلها.

المصدر : وكالات