الانفجار تسبب في أضرار كبيرة (الفرنسية)
تعهد رئيس الوزراء الإسباني بملاحقة عناصر جماعة إيتا الانفصالية الذي ينفذون هجمات بالبلاد بعد مقتل جندي وإصابة ستة أشخاص آخرين في انفجار قنبلة الاثنين شمالي البلاد في سلسلة انفجارات ألقي باللائمة فيها للانفصاليين في إقليم الباسك.
 
وقال خوسيه لويس ثاباتيرو إن الشعب الإسباني لن يذعن "لإرهابيي إيتا" وسيقدم القتلة للعدالة.
 
ووقع الانفجار في بلدة سانتونا في إقليم كانتابريا المتاخم لإقليم الباسك خارج مركز للتدريب العسكري وتسبب في أضرار كبيرة في المباني المجاورة.
 
وشهدت الساعات الماضية هجومين آخرين بسيارتين ملغومتين في إقليم الباسك أدى أحدهما إلى إصابة نحو 11 شخصا بجروح.
 
ويأتي الانفجار في كانتابريا قبل أيام فقط من الموعد الذي من المقرر أن تقدم فيه الحكومة الإقليمية شكوى في المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بشأن رفض السلطات الإسبانية السماح لها بإجراء تصويت على غرار الاستفتاء بشأن مستقبل إقليم الباسك.

المصدر : وكالات