مبيكي اعترف باستمرار الفقر (رويترز-أرشيف) 

يعلن المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم في جنوب أفريقيا اليوم الاثنين اسم مرشحه لتولي رئاسة البلاد بالوكالة، بعد أن سحب ثقته من الرئيس ثابو مبيكي.

وأوضح المسؤول المالي في المؤتمر الوطني الأفريقي ماثيوز فوسا أن إعلان تشكيل الحكومة سيعقب تعيين رئيس الجمهورية, موضحا أن الرئيس الجديد سيقود البلاد حتى موعد الانتخابات العامة دون أن يوضح ما إذا كان الأمر يتعلق بانتخابات مبكرة.

كان مبيكي قد عقد اجتماعا طارئا لمجلس الوزراء أمس ثم أعلن في كلمة متلفزة أنه قدم استقالته خطيا إلى رئاسة البرلمان. وكانت اللجنة التنفيذية في المؤتمر الوطني قد قررت السبت سحب ثقتها منه.

واعترف مبيكي باستمرار بما وصفه بالفقر المدقع رغم النمو, مشيرا إلى ارتفاع مستوى الجريمة إلى معدلات قياسية.

كما قال إنه بدأ سياسات وبرامج "أعدت لإخراج شعب جنوب أفريقيا من مستنقع الفقر وبناء بلاد مستقرة، متطورة ومزدهرة".

واعترف مبيكي في الوقت نفسه بأن "ثمار هذه النتائج الإيجابية لم توزع دائما توزيعا تاما وعادلا". وقال إن "الفقر المدقع ما زال يتعايش مع بحبوحة استثنائية".

زوما بات الأقرب للرئاسة (رويترز-أرشيف)
جاكوب زوما

كان المتشددون في الحزب الحاكم قد قادوا الحملة للإطاحة بمبيكي بعد نحو أسبوع من إسقاط قاض اتهامات فساد عن جاكوب زوما الذي يتوقع أن يصبح رئيسا للبلاد في الانتخابات المقبلة في العام 2009.

يشار إلى أن 43% من الشعب في جنوب أفريقيا يعيشون بأقل من دولارين في اليوم بعد 14 عاما من سقوط نظام الفصل العنصري والانتخابات الأولى المتعددة الأعراق التي حملت المؤتمر الوطني الأفريقي إلى سدة الحكم.

يذكر أيضا أن البرلمان في جنوب أفريقيا هو الذي ينتخب الرئيس المنبثق عن انتخابات عامة انطلاقا من اقتراحات مجموعات برلمانية. ومنذ أول انتخابات ديمقراطية عام 1994 كان الرئيس دائما ينتمي إلى المؤتمر الوطني.

وقد أقيل مبيكي في ديسمبر/ كانون الأول الماضي من رئاسة المؤتمر الوطني في مؤتمر وصف بأنه كان بمنزلة انقلاب داخلي عليه، وانتخب خصمه جاكوب زوما رئيسا للحزب.

المصدر : وكالات