أوباما اتهم إدارة بوش بالتحامل على دافعي الضرائب (الفرنسية)
اتفق مرشحا الرئاسة الأميركية باراك أوباما وجون ماكين في توجيه انتقادات لأسلوب إدارة البيت الأبيض لأزمة الأسواق المالية الأخيرة, واعتبرا أن ضخ 700 مليار دولار لحل المشكلة إجراء يفتقر للرقابة الكافية.

وفي هذا الصدد هاجم المرشح الديمقراطي باراك أوباما البيت الأبيض, واتهمه بإجبار دافعي الضرائب على دفع "ثمن مرتفع للغاية" لإنقاذ السوق المالية دون وضع خطة حقيقية لإصلاح ما سماه الاقتصاد المتعثر.

ووصف أوباما تكلفة خطة إنقاذ الأسواق المالية البالغة 700 مليار دولار بأنها "مذهلة", واعتبر أن الخطة النهائية يجب أن تحمي دافعي الضرائب وتتضمن التزاما بإصلاحات. كما طالب بتوفير مراقبين مستقلين لمتابعة القضية.

وقد تواصل هجوم أوباما ليشمل السياسات الاقتصادية للجمهوريين، وقال أمام حشد وسط مدينة تشارلوت بولاية نورث كارولينا "نشهد الآن العواقب الكارثية لهذه الفلسفة في كل مكان حولنا في وول ستريت وفي مين ستريت".

ماكين دعا لوضع نظم جديدة (الفرنسية)
من ناحيته حذر ماكين من أن خطة البيت الأبيض تعطي صلاحيات إنفاق إضافية, فيما قال مساعدون
لماكين إن الجمهوريين سيطلقون تحذيرا في وقت لاحق اليوم بشأن منح الأفراد صلاحيات إنفاق نحو تريليون دولار بغير ضمانات.

وفي كلمة أمام مؤتمر للحرس الوطني في بلتيمور أخذ ماكين على منافسه باراك أوباما ما سماه الافتقار للصفات القيادية، طارحا على سبيل المثال الأزمة الاقتصادية والحرب في العراق.

وقال "سواء كان الأمر يتعلق بتغير في مجرى الحرب أو بأزمة اقتصادية طارئة، فإنه يتصرف تصرف رجل سياسي وليس تصرف قيادي، ويسعى إلى مكاسب شخصية بدلا من البحث عن حل من أجل بلاده".

كما قال "شهدنا انعدام الزعامة نفسها في العراق وبفضل تضحيات قواتنا ومثابرتها فإن الانتصار في العراق أكيد". في هذه الأثناء وصف أوباما تعليق ماكين على أزمة الأسواق بأنه متأخر وقال أيضا إن دعوته لوضع نظم جديدة جاءت متأخرة.

من ناحية أخرى يستعد أوباما وماكين للالتقاء الجمعة المقبل في أولى المناظرات الثلاث المرتقبة بينهما، وهي مرحلة توصف بأنها حاسمة في الانتخابات الرئاسية.

المصدر : وكالات