مياه الفيضانات غمرت شوارع في نيو أورليانز والجيش مطمئن للسيطرة عليها (رويترز)

تراجع خطر الإعصار غوستاف الذي هدد ولاية لويزيانا الأميركية مع انخفاضه من الفئة الثانية إلى الأولى وسط تقديرات بأن مدينة نيو أورليانز باتت مهددة بخطر الفيضان جراء ارتفاع منسوب المياه في السدود القريبة منها.

وقال موفد الجزيرة إلى نيو أورليانز فادي منصور إن الإعصار ضرب لويزيانا بزاوية مائلة فأصاب منطقة تدعى كيجن جنوب الولاية.

وأضاف أن أضرارا يسيرة وقعت في الحي الفرنسي في نيو أورليانز جراء رياح بلغت سرعتها 175 كيلومترا في الساعة وأمطار غزيرة دون أن تسجل خسائر بشرية.

مستوى الموج
وأفاد مهندسو الجيش بأن غوستاف تسبب بارتفاع الموج فوق مستوى السدود الصناعية في المدينة التي فرغت من سكانها، مشيرين إلى أن معدات الشفط المتوافرة فيها لا زالت قادرة على ضبط الفيضانات.

وخوفا من تكرار كارثة كاترينا عام 2005 حيث قتل 1800 شخص نشر آلاف الجنود وعاملي الطوارئ وعناصر الحرس الوطني في نيو أورليانز بعد القيام بأكبر عملية إخلاء في التاريخ الأميركي.

خريطة رصد جوي من مركز الطوارئ في تكساس تظهر حركة الإعصار باتجاه الولاية(رويترز)
وبدت نيو أورليانز مقفرة وتمترس عمال الطوارئ بمبان آمنة، في حين أشارت تقارير إعلامية إلى انقطاع التيار الكهربائي عن العديد من المناطق في لويزيانا.

وقد أصبحت المدينة مدينة أشباح بعد أن هجرها سكانها البالغ عددهم 239 ألفا مع اقتراب الإعصار.

وهطلت أمطار غزيرة على ولاية لويزيانا مع اقتراب إعصار غوستاف منها ومن خليج المكسيك بعد أن تسبب في إجلاء نحو مليوني شخص من منازلهم.

عمق لويزيانا
وتراجعت قوة الإعصار غوستاف أمس الاثنين من الفئة الثانية إلى الفئة الأولى، وهي الدنيا على مقياس من خمس فئات، وهو يواصل تقدمه في عمق لويزيانا كما أعلن المركز الوطني الأميركي للأعاصير في ميامي.

بوش لدى وصوله إلى سان أنطونيو بولاية تكساس للوقوف على استعداداتها لمواجهة الإعصار (رويترز)
وحتى الساعة يتقدم الإعصار بسرعة 26 كلم/ساعة باتجاه الشمال الغربي، ومن المتوقع أن تتباطأ سرعة تقدمه في اليومين المقبلين، حسب المصدر نفسه.

وتوجه الرئيس الأميركي جورج بوش إلى تكساس لمراقبة الاستعدادات لمواجهة الإعصار غوستاف الذي قتل أكثر من 80 شخصا في جمهورية الدومينيكان وهاييتي وجامايكا.

وكان غوستاف قد ضرب المناطق الغربية الكوبية مخلفا عددا من الجرحى وخسائر مادية فادحة.

العاصفة هانا
في السياق قال المركز الوطني الأميركي للأعاصير إن العاصفة الاستوائية هانا تتقدم بسرعة سبعة كيلومترات في الساعة ترافقها رياح سرعتها نحو 120 كلم في الساعة ووصل إلى جنوب شرق أرخبيل الباهاماس. وأضاف أنه يتوقع أن تزداد قوة الإعصار مجددا في الساعات الـ24 المقبلة.

المصدر : وكالات