الاتحاد الأوروبي يعتزم مكافحة القراصنة الصوماليين
آخر تحديث: 2008/9/3 الساعة 01:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/3 الساعة 01:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/4 هـ

الاتحاد الأوروبي يعتزم مكافحة القراصنة الصوماليين

قوات فرنسية طاردت واعتقلت قراصنة صوماليين في أبريل/ نيسان الماضي (الفرنسية-أرسيف)

يعتزم الاتحاد الأوروبي إنشاء آلية تنسيق للمساعدة في حماية السفن من القراصنة الصوماليين، كما يدرس القيام بعملية أوسع في مرحلة لاحقة.
 
وذكرت مصادر الاتحاد أن الهيئة تسعى إلى ضمان أمن وحركة السفن بخليج عدن وقبالة سواحل الصومال حيث تمر قرابة عشرين ألف سفينة سنويا.

ونقلت وكالة رويترز عن دبلوماسي أوروبي قوله إن الاتحاد سينشئ "آلية لتنسيق الموارد في المنطقة لضمان الأمن والسماح للسفن بالحركة" الأمر الذي من شأنه أن "يسمح لنا بمعرفة السفن الموجودة هناك وتنظيم عملية المتابعة والتخطيط".

وأضاف المصدر أن الرئاسة الفرنسية للأوروبي تأمل في إمكان الاتفاق على هذه الآلية باجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد يوم 15 سبتمبر/ أيلول في بروكسل.

وقال دبلوماسي آخر إنه ما زال يتعين الاتفاق على عدد من التفاصيل للوصول إلى الصيغة النهائية لآلية التنسيق.

واتفق الدبلوماسيان على أن هذه الآلية ستهدف على وجه الخصوص لضمان وصول معونات برنامج الأغذية العالمي إلى الصومال، وقالا إن الاتحاد الأوروبي يدرس القيام بعملية أوسع في مرحلة لاحقة.

ويتزايد تهديد القرصنة للملاحة بخليج عدن، وهو من أهم الممرات الملاحية بالعالم وتمر منه قرابة عشرين ألف سفينة سنويا. وأدت الهجمات على السفن إلى تقليص شحنات المعونة التي تصل الصومال بحرا مما يزيد من شدة أزمة الغذاء التي يصفها موظفو الإغاثة بأنها أسوأ أزمة من نوعها في أفريقيا.

وقال مسؤول بالملاحة البحرية الثلاثاء إن قراصنة صوماليين يطالبون بفدية قدرها 8.2 ملايين دولار للإفراج عن ناقلتي نفط ماليزيتين وناقلة شحنات صب جاف ذات إدارة يابانية كانوا قد خطفوها في خليج عدن.

وخطف مسلحون من الصومال ما لا يقل عن ثلاثين سفينة هذا العام، الأمر الذي جعل المياه المقابلة لسواحل الصومال أخطر منطقة بالنسبة للملاحة البحرية في العالم.
المصدر : رويترز