كوريا الشمالية تستعد لإعادة مفاعل يونغبيون إلى العمل (الفرنسية-أرشيف)

أقرت الولايات المتحدة بالحاجة إلى تعاون روسيا لحل أزمتي الملفين النوويين في إيران وكوريا الشمالية التي أعلنت أنها تستعد لإعادة مفاعل يونغبيون النووي، بينما بدأ ممثلو الدول الست اجتماعا في واشنطن بشأن فرض عقوبات جديدة على إيران.

وقال مستشار الرئيس الأميركي جورج بوش لشؤون الأمن القومي ستيفن هادلي الجمعة إن الأسابيع المقبلة ستبين ما إذا كانت التوترات مع روسيا الناجمة عن الحرب في جورجيا ستعرقل الجهود الدولية الرامية إلى حل أزمتي الملفين النوويين الإيراني والكوري الشمالي.
 
وأعرب المسؤول الأميركي عن أمل بلاده في أن تواصل روسيا التعاون مع الولايات المتحدة حول هذه المسائل الهامة والتي "يصب حلها في مصلحتهم ومصلحتنا بقوة"، حسب تعبيره.

وفي وقت سابق الجمعة أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون مكورماك أن كوريا الشمالية لم تجعل مفاعل يونغبيون في حالة تشغيل.

وقال مكورماك إن كوريا الشمالية أمامها الاختيار بين العزلة أو جني فوائد التعاون، وأضاف أن بإمكانها المضي قدما على درب إقامة نوع مختلف من العلاقات مع بقية العالم والحصول على مزايا تلك العلاقات، أو إبقاء نفسها معزولة ودفع العملية إلى الوراء.
 
وكانت بيونغ يانغ أكدت في وقت سابق من الجمعة أنها تجري استعدادات لإعادة منشآت مفاعل يونغبيون النووي إلى العمل بسبب عدم وفاء الولايات المتحدة بالالتزامات التي قطعتها على نفسها خلال المحادثات السداسية المتعلقة
بملف كوريا الشمالية النووي.

وقالت كوريا الشمالية الجمعة إنها لا ترغب في رفع اسمها من القائمة الأميركية لرعاة الإرهاب وهو من الحوافز التي وعدت بها مقابل التخلي عن برنامجها النووي، واعتبر ذلك مؤشرا على أن بيونغ يانغ تبتعد عن الاتفاق النووي.

وقالت كوريا الشمالية الشهر الماضي إنها تخطط لإعادة تشغيل يونغبيون لأنها غضبت بسبب عدم اتخاذ واشنطن قرار رفع اسمها من تلك القائمة.

المصدر : وكالات