أنور إبراهيم قال إن أغلبية أعضاء البرلمان مع المعارضة (الفرنسية-أرشيف) 

صعد زعيم المعارضة الماليزية أنور إبراهيم من ضغوطه مطالبا بعقد جلسة طارئة بالبرلمان الأسبوع القادم للاقتراع بالثقة على حكومة عبد الله أحمد بدوي. وأشار إلى أنه بعث برسالة لبدوي بهذا الشأن ويتوقع ردا سريعا.
 
وقال إبراهيم في مؤتمر صحفي "يجب أن ندرك أن الحكومة تتشكل من أقلية الآن وأن أغلبية أعضاء البرلمان معنا" ودعا إلى عقد الجلسة في الـ23 من الشهر الجاري.
 
تأتي هذه التصريحات قبل يوم من مثول إبراهيم مجددا أمام المحكمة بسبب تهم باللواط ينفيها ويعتبرها هو وأنصاره ذات أبعاد سياسية.
 
ويحتاج إبراهيم إلى ثلاثين عضوا حكوميا بالبرلمان للالتحاق بتحالف المعارضة. وقال إنه توصل لجمع العدد المطلوب من النواب لكنه رفض الكشف عن أسمائهم.
 
يذكر أن إبراهيم (61 عاما) أكد أمس الأول أمام حشد ضم عشرين ألفا من أنصاره أن وعوده بالإطاحة بالحكومة سرعان ما تصبح واقعا.
 
وقاد إبراهيم المعارضة إلى مكاسب كبيرة بالانتخابات العامة التي جرت في مارس/آذار الماضي حيث حرم الائتلاف الحاكم من أغلبية الثلثين بالبرلمان وسيطر على خمس ولايات.

المصدر : وكالات