تزايد أخطاء القوات الدولية ضد المدنيين أجج الغضب في الشارع الأفغاني (أرشيف)

اتهمت الشرطة الأفغانية القوات الدولية في البلاد بقتل محافظ ولاية أورزغان واثنين من رجاله، فيما أعلنت القوة الدولية للمساعدة على إحلال الأمن في أفغانستان (إيساف) التابعة لقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) أنها تحقق بهذه المزاعم.

ومن جانبه أعرب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي عن أسفه للحادث الذي قال إنه ناجم عن "سوء تقدير"، وقال إن المحافظ روزي خان كان من أصدقائه المقربين الذين قاتلوا إلى جانبه ضد حركة طالبان، واصفا مقتله بالخسارة الكبيرة.

وقال مصدر في الشرطة الأفغانية إن المحافظ واثنين من رجاله قتلوا بينما كانوا في طريقهم لمساعدة أصدقاء لهم كانوا يظنون أن مقاتلين من طالبان يحاصرون منزلهم.

غير أن المصدر أشار إلى أن قوات دولية هي التي كانت تحاصر المنزل وأنها سارعت لإطلاق النار باتجاه محافظ أورزغان ورجاله عندما اقتربوا من المنزل ظنا منهم أنهم من مقاتلي طالبان.

وفي حادث آخر نعاه كرزاي أيضا، قالت الشرطة إن قياديا في الشرطة يدعي محمد غل قتل هو وشرطيان، عندما انفجر لغم أرضي في المركبة التي كانوا يستقلونها، في حين أعلنت طالبان مسؤوليتها عن الحادث.

كما قتل شرطيان وأصيب أربعة آخرون عندما هاجمت طالبان مكتبا للشرطة في بلدة شاران قرب الحدود مع باكستان.

وحسب وزارة الداخلية الأفغانية فإن نحو 720 رجل شرطة أفغانيا لقوا مصرعهم في مصادمات مع طالبان منذ بداية مارس/آذار الماضي.

وحسب إحصاء أعدته الوكالة الفرنسية فإن نحو 212 من القوات الدولية في البلاد لقوا مصرعهم منذ مطلع العام الجاري، أغلبهم قضوا في معارك مع طالبان.

نحو 212 جنديا من القوات الدولية قتلوا بأفغانتسان منذ مطلع العام الجاري (الفرنسية-أرشيف)
جندي من الناتو
من جهة أخرى أعلنت إيساف إصابة عدد من الجنود التابعين لها في الهجوم الذي شنه عدد من مقاتلي طالبان في منطقة كونار شرق البلاد، وذلك بعد ساعات من إعلانها مقتل أحد جنودها في حادث منفصل.

وقالت إيساف في بيانها إن الجندي قتل في هجوم بأسلحة أوتوماتيكية شنه "متمردون"، في إشارة إلى مقاتلي طالبان، دون أن تحدد هوية الجندي.

يذكر أن إيساف تنشر أكثر من 47 ألف رجل من أربعين دولة أعضاء في الناتو، لكن معظم الوحدات المنتشرة في شرق أفغانستان أميركية.

وكان التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في أفغانستان أعلن أمس مقتل أربعة من جنوده وأفغاني في انفجار عبوة ناسفة شرق البلاد

ويشير مسؤولون عسكريون أميركيون إلى أن حجم الهجمات التي استهدفت القوات الأميركية شرقي أفغانستان زادت بنسبة 30% عام 2008 مقارنة مع السنة الماضية.

المصدر : وكالات