تسفانغيراي يلمح لمحاكمة مسؤولين في حزب موغابي
آخر تحديث: 2008/9/17 الساعة 13:24 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/17 الساعة 13:24 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/18 هـ

تسفانغيراي يلمح لمحاكمة مسؤولين في حزب موغابي

تسفانغيراي دعا إلى تطبيق حكم القانون في مرتكبي الجرائم السياسية (رويترز) 

قال رئيس الحكومة المعين في زيمبابوي مورغان تسفانغيراي إن مسؤولين في حزب الرئيس روبرت موغابي يمكن أن يواجهوا المحاكمة بسبب استخدامهم للعنف السياسي.

واستبعد تسفانغيراي -وهو زعيم حزب المعارضة الرئيسي حركة التغيير الديمقراطي - في مقابلة مع صحيفة الغارديان البريطانية محاسبة موغابي شخصيا.

لكنه شدد على أن البلاد كانت تشهد "مستويات عدة من العنف المؤسسي" الذي ستجري ملاحقته. وقال "نحن دعاة حكم القانون, وإذا ما ارتكب أحدهم إثما فيجب أن يحاكم".

ومعلوم أن تسفانغيراي وقع الاثنين اتفاقا مع موغابي برعاية رئيس جنوب أفريقيا يقضي باقتسام السلطة بين حزب الاتحاد الوطني الأفريقي لزيمبابوي-الجبهة الوطنية (زانو) بزعامة موغابي وأحزاب المعارضة التي فازت بأغلبية مقاعد البرلمان في انتخابات مارس/ آذار الماضي.

وينص الاتفاق على ترؤس موغابي الذي فاز في الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة في أغسطس/ آب للحكومة على أن يكون تسفانغيراي شريكا في رئاسة الحكومة ورئيسا لمجلس وزاري مصغر يحدد سياساتها.

وجاء الاتفاق الذي انتقدته أحزب المعارضة الأخرى بعد أزمة سياسية تخبطت بها زيمبابوي منذ الجولة الأولى من الانتخابات التي أدت لتراخي قبضة حزب زانو على السلطة لأول مرة منذ استقلال البلاد قبل نحو ثلاثة عقود.

وفي مقابلة مع صحيفة تايمز قال تسفانغيراي إن الحكومة الجديدة يجب أن تلتزم بعدم السماح بعودة العنف الذي وصفه بأنه" الحقبة الأكثر سوادا في تاريخ البلاد.

شكوك
وأقر رئيس الوزراء المعين في مقابلته مع الغارديان بأن هنالك انعداما للثقة والشكوك بين حركة التغيير الديمقراطي وحزب زانو وأن العمل مع الخصوم السابقين سيكون صعبا.

وشدد على أنه سيعمل على إقامة علاقة عمل مع وزراء حزب زانو مشيرا إلى أن الدافع الأساس لدى وزرائه سيكون تحقيق الأفضل لزيمبابوي.

المصدر : وكالات