المعارضة طعنت في انتخاب عمر موسى يارادوا (الفرنسية-أرشيف)
نفى رئيس نيجيريا عمر موسى يارادوا نيته الاستقالة التي جاءت في تقرير لوكالة الأنباء الرسمية.
 
وقال ناطق رئاسي "ليست هناك أية حقيقة للحديث القائل بأن الرئيس يارادوا يفكر في الاستقالة".
 
وكان بريد إلكتروني يحمل عنوان وكالة الأنباء الرسمية وعلاماتها المميزة قد وزع على عدد من الهيئات الإعلامية تحدث عن استقالة قريبة ليارادوا "لأسباب صحية", لكن الرئاسة قالت إن التقرير من صنع "من لا يريدون خيرا بالبلاد".
 
وجاء في التقرير أن الاستقالة ستتم بعد تغيير حكومي يجري في الأيام القليلة القادمة.
 
ونأت وكالة الأنباء الرسمية بنسفها عن التقرير, لكن أحد مسؤوليها ومسؤوليْن في تلفزيون مقره في العاصمة أبوجا أوقفوا.
 
مشاكل بالكلى
ويعتقد أن يارادوا (57 عاما) يعاني مشاكل في الكلى, دخل بسببها –حسب مسؤولين نيجيريين رفيعين ومصدر طبي سعودي- مستشفى في المملكة العربية السعودية التي زارها الشهر الماضي من أجل أداء عمرة.
 
واختار أوليسيغون أوباسانجو الرئيس السابق يارادوا رفيقه في الحزب الحاكم خلفا له, لكن المعارضة شككت في نزاهة الاقتراع الذي جرى في أبريل/نيسان 2007, وقدمت طعنا لدى المحكمة الدستورية لم يبت فيه بعد.
 
دلتا النيجر
وبعد يومين من عودته من المملكة العربية السعودية, شكل يارادوا وزارة هدفها إنهاء اضطرابات تشهدها دلتا النيجر, عصب الصناعة النفطية في نيجيريا.
 
وزادت هجمات "حركة تحرير دلتا النيجر" الأسابيع الأخيرة, وخرب في إحداها أمس أنبوب نفطي تابع لشركة شل الهولندية.
 
وشهدت المنطقة الأيام الماضية لأول مرة معارك برية نادرة بين "مسلحي حركة تحرير دلتا النيجر" والقوات الحكومية التي استعملت السبت مروحيات ومقاتلات في إحدى عملياتها, ورد المسلحون بمهاجمة جنود حكوميين ومنشآت نفطية.
 
وقتل تسعة من مسلحي الحركة, وعدد من الجنود الحكوميين في المواجهات التي قد تعطل أكثر صناعة النفط في نيجيريا التي تراجعت قدرتها الإنتاجية بمقدار الربع بسبب اضطرابات دلتا النيجر.

المصدر : وكالات