تقرير الوكالة الذرية ذكر أن طهران زادت أجهزة الطرد المركزي إلى 3820 (الأوروبية-أرشيف)

أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن طهران لم توقف أنشطتها لتخصيب اليورانيوم وأنها لا تزال تعطل التحقيقات بشأن برنامجها, في الوقت الذي أكدت فيه إيران مواصلتها العمل والتعاون مع الوكالة.
 
وفي تقرير لها نشر اليوم أكدت الوكالة أن الجانب الإيراني لا يزال يتجاهل طلب مجلس الأمن الدولي بتوقيف أنشطتها لتخصيب اليورانيوم ولا يزال يواصل تركيب أجهزة الطرد المركزي.
 
وأضافت الوكالة الذرية أنها لا تزال عاجزة عن تحديد طبيعة البرنامج النووي الإيراني, داعية طهران إلى مدها بكل المعلومات الضرورية.
 
كما ذكر التقرير أن إيران زادت من عدد أجهزة الطرد المركزي المستخدمة في التخصيب إلى 3820 جهازا مقارنة مع 3300 جهاز في مايو/أيار السابق, مشيرا إلى أنه يجري تركيب أكثر من 2000 جهاز آخر.
 
وعلق مسؤول كبير في الأمم المتحدة على تقرير الوكالة بقوله "لقد وصلنا إلى طريق مسدود"، مرجعا ذلك إلى عدم تعاون الجانب الإيراني.
 
تعاون بناء
بالمقابل قال مسؤول إيراني بارز إن بلاده تتعهد بمواصلة التعاون "البناء" مع الوكالة الذرية.
 
وطالب المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه الوكالة بـ"تغيير منهجها لإزالة جوانب القلق المتبقية بشأن النشاط النووي الإيراني".
 
وأضاف المسؤول الإيراني "سنواصل عملنا البناء وينبغي للوكالة الدولية للطاقة الذرية أن تتبع منهجا قانونيا ومنطقيا يستند إلى أدلة". كما أقر بعدم تحقيق تقدم في تحقيق الوكالة, مرجعا ذلك إلى أن "الوكالة الذرية لم تتمكن من تبني توجه يحسم المسألة".
 
وفي وقت سابق وقبيل صدور التقرير الأممي, طالب المتحدث باسم الخارجية الإيرانية حسن قاشقاوي الوكالة الذرية بعدم الرضوخ للضغوط الأميركية.
 
وقال قاشقاوي في تصريحات "نتوقع أن تظل الوكالة الدولية للطاقة الذرية مستقلة مجددا وأن تقصر أنشطتها على القوانين والقواعد الدولية المعروفة".
 
وأبدى المتحدث الرسمي استعداد بلاده لاستئناف التعاون في حدود شكل الاتفاق مع الوكالة, مضيفا أن إيران تحتاج لوقت "لدراسة وتحليل" التقرير قبل التعليق على مضمونه.
 
متكي جدد تعهده بتعاون بلاده مع الوكالة الذرية (رويترز-أرشيف)
متكي ببرلين
وجاءت هذه التطورات, فيما يجري وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي مباحثات في برلين مع نظيره الألماني فالتر شتاينماير تركز على الملف النووي.
 
وقال متحدث باسم الخارجية الألمانية إن شتاينماير سينتهز فرصة اللقاء ليؤكد مدى جدية الاتحاد الأوروبي ومجموعة الدول الست في العرض المقدم لإيران.
 
وأضاف أن خيار اتخاذ إجراءات جديدة بمجلس الأمن الدولي يبقى مطروحا إذا لم يتم التوصل لاتفاق أو عدم تحقيق تقدم.
 
وكان متكي صرح أمس بأن تعاون بلاده مع الوكالة الذرية كان "صريحا جدا".
 
ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية ووكالة الطلبة للأنباء عن متكي قوله "كان التعاون مع الوكالة خاصة في العام الماضي صريحا وجادا وفي إطار مسؤوليات الوكالة".

المصدر : وكالات