منطقة دلتا النيجر تشهد تصعيدا من قبل الحركات المسلحة (الفرنسية-أرشيف) 

أعلنت حركة تحرير دلتا النيجر -كبرى المجموعات المسلحة في هذه المنطقة الواقعة جنوب نيجيريا- اليوم الأحد إطلاق ما وصفته "حربا نفطية" إثر تعرضها لما وصفته هجمات "غير مبررة"، وهددت جميع ناقلات النفط والغاز التي تقترب من هذه المنطقة النفطية.

وقالت الحركة في رسالة إلكترونية "بعد تحذير سابق من أي هجوم على مواقعنا، أطلقت حركة تحرير دلتا النيجر حربا نفطية إثر الهجمات الجوية والبحرية غير المبررة التي شنتها القوات المسلحة النيجيرية في الـ13 من سبتمبر/أيلول".

ودعت الحركة مجددا الشركات الأجنبية إلى إجلاء موظفيها من المنطقة "لأن هدفنا ليس خطف رهائن بل تدمير منشآت" هذه الشركات.

وأضافت الحركة أنها أرسلت "مقاتلين مدججين بالسلاح في قوارب من قواعد مختلفة للحركة في دلتا النيجر"، مشيرة إلى أنها دمرت بالفعل محطات وخطوطا نفطية وقتلت 22 جنديا حكوميا.

لكن المتحدث باسم الجيش النيجيري المقدم ساجر موسى أكد اليوم أن القتال على مدى اليومين الماضيين لم يؤثر على أي منشآت نفطية بالمنطقة، رغم تشديده على أنه "توجد خسائر بشرية ثقيلة في جانب المسلحين".

وحذرت الحركة من أنها ستتعرض لناقلات النفط والغاز الأجنبية التي تقترب من سواحل دلتا النيجر ونصحتها "بالرسو في عرض البحر أو تغيير وجهتها" وإلا تعرضت لهجمات.

وأكدت المجموعة المسلحة أنها ستواصل عملياتها "إلى أن تدرك الحكومة أن الحل لإحلال السلام في دلتا النيجر يمر عبر العدالة والاحترام المتبادل والحوار".

المصدر : وكالات