الأمواج المصاحبة للإعصار آيك قد تكون الأكثر تدميرا (رويترز)

بدأ الإعصار آيك يضرب سواحل ولاية تكساس الأميركية, وسط توقعات بمزيد من الدمار وخسائر مادية كبيرة, قد تكون الأعلى في تاريخ الولايات المتحدة, طبقا لتحذيرات رسمية بهذا الصدد.

وبينما غمرت مياه الفيضانات المصاحبة لهذا الإعصار معظم أحياء مدينة "غالفستون", حذر وزير الأمن الداخلي الأميركي مايكل شيرتوف من أن الولايات المتحدة تواجه عاصفة قد تكون مدمرة.

وأشار شيرتوف إلى أن أكثر من مائة ألف من سكان المنطقة قد يواجهون خطر الفيضانات, موضحا أن قوة الإعصار آيك والأمواج العاتية المحتملة تجعله "أسوأ ما يمكن توقعه". في الوقت نفسه أعلن الوزير الأميركي أن الحكومة الاتحادية لديها إمدادات طوارئ كافية في المنطقة.

من جهته توقع حاكم ولاية تكساس ريك بيري أن يتسبب الإعصار في أضرار تقدر بنحو مائة مليار دولار تجعل منه الكارثة الأعلى تكلفة في تاريخ الولايات المتحدة.

ونقلت شبكة "سي أن بي سي" عن بيري قوله إن الأضرار يمكن أن تكون كبيرة جدا إذا ما اندفعت المياه الناجمة عن الإعصار التي قد تتخطى ستة أمتار، في القناة التي تربط ميناء هيوستن بخليج المكسيك.

وكان بيري قد ذكر في وقت سابق لشبكة "سي أن بي سي" أن حوالي 1.2 مليون شخص قد تم إجلاؤهم من سواحل تكساس.

يشار إلى أن الإعصار كاترينا الذي يعتبر الكارثة الطبيعية الأعلى تكلفة في التاريخ، خلف في 2005 أضرارا قدرتها شركات التأمين بنحو 68.5 مليار دولار.

المصدر :