التفجيرات وقعت في أسواق مزدحمة وتتالت سبعة منها في أماكن متفرقة (رويترز)

قتل 18 شخصا وأصيب خمسون آخرون على الأقل جراء تفجير قنابل في العاصمة الهندية نيودلهي. وذكرت محطة تلفزيونية محلية أنها تلقت بريدا إلكترونيا بعثته جماعة إسلامية غير معروفة من قبل تعلن فيه مسؤوليتها عن تلك التفجيرات.

وقال متحدث باسم شرطة نيودلهي إن سلسلة انفجارات منفصلة ضربت المدينة المزدحمة بفاصل بضع دقائق مما أدى لإصابة المتسوقين في عطلة نهاية الأسبوع هناك.

وأعلنت مجموعة إسلامية تطلق على نفسها اسم "المجاهدون الهنود" مسؤوليتها عن سلسلة التفجيرات وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية "برس تراست أوف إنديا". وقالت محطة تلفزيون سيانان إيبيان التلفزيونية المحلية إنها تلقت أيضا رسالة إلكترونية من جماعة إسلامية تسمى "المجاهدون الهنود" أعلنت مسؤوليتها عن التفجيرات.

وذكرت الوكالة أن المجموعة الإسلامية أعلنت مسؤوليتها في رسالة إلكترونية، وأنها تبنت كذلك المسؤولية عن هجوم بالقنابل استهدف في يوليو/تموز مدينة أحمد آباد التجارية الواقعة غربي البلاد وأسفر حينها عن 45 قتيلا على الأقل.

وقال وزير الداخلية الهندي سهيفراج باتيل إن 18 شخصا على الأقل قتلوا في سلسلة تفجير القنابل التي هزت العاصمة الهندية. وقال عمدة نيودلهي أرتي ميهرا إن عدد التفجيرات بلغت سبعة.

وأوضح وزير الداخلية أن الانفجارات وقعت في غضون 45 دقيقة. وأضاف "أن التفجيرات أعدت من قبل أناس يبغون خلق التنافر وإفساد النسيج الاجتماعي". وقال "حقيقة أن التفجيرات وقعت في أسواق مزدحمة يدل على النية الشريرة لدى المجرمين بالتسبب بأقصى قدر من الدمار والإصابات".

وقال مفوض شرطة نيودلهي واياس دادوال للصحفيين "حتى الآن قتل 18 شخصا". وأوضح المفوض أنه عثر على قنبلتين وتم إبطال مفعوليهما.

وفي وقت سابق قال متحدث باسم الشرطة إن أربع قنابل على الأقل انفجرت في نيودلهي. وأضاف المتحدث باسم شرطة نيودلهي راجان بهاجات أن "التفجيرات سببها قنابل نحن نحاول في اللحظة الحالية حصر عدد المصابين".

وقال التلفزيون الهندي إن الانفجارات وقعت في سوق مزدحمة وفي موقف للسيارات وأظهرت اللقطات مشهد الفوضى فيما كان رجال الإنقاذ ينقلون المصابين. واحتشد مئات الأشخاص حول موقع الانفجارات فيما حاولت الشرطة تطويق المنطقة.

المصدر : وكالات