موغابي يقبل تقاسم السلطة مع تسفانغيراي وبان يشيد بالاتفاق
آخر تحديث: 2008/9/12 الساعة 06:30 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/12 الساعة 06:30 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/13 هـ

موغابي يقبل تقاسم السلطة مع تسفانغيراي وبان يشيد بالاتفاق

تسفانغيراي (وسط) يتجه لتولي رئاسة الحكومة (الفرنسية) 

وافق رئيس زيمبابوي روبرت موغابي على تقاسم السلطة مع زعيم حزب الحركة من أجل التغيير المعارض مورغان تسفانغيراي بموجب اتفاق تم التوصل إليه أمس.
 
وأعلن رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي، الذي قام بمهمة الوساطة في أزمة زيمبابوي، أنه ستشكل بموجب الاتفاق حكومة وحدة وطنية.
 
وأكد مبيكي في تصريح صحفي أن "جميع المفاوضين" أي موغابي وتسفانغيراي إضافة لزعيم فصيل منشق هو أرتور موتمبارا "صدقوا على الوثيقة ووقعوها".
 
وأضاف أن التفاصيل المتعلقة بـ"تشكيل حكومة تضم جميع الأطراف ستعلن الاثنين" خلال احتفال يحضره قادة أفارقة.
 
وكانت المفاوضات بين طرفي الأزمة ظلت معلقة منذ 12 أغسطس/آب السابق بسبب إصرار كل من موغابي وتسفانغيراي على التحكم في السلطة التنفيذية.
 
ومن المقرر –طبقا للاتفاق- أن يتولى تسفانغيراي منصب رئيس الوزراء وأن يستمر موغابي (84 عاما) رئيسا للبلاد مع تقليص صلاحياته.
 
سلام دائم
وفي أول رد فعل دولي أشاد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في بيان بهذا الاتفاق معربا عن أمله في أن يتيح للبلاد "استعادة السلام الدائم والازدهار".
 
ودعمت الأمم المتحدة عبر ممثلها الخاص هايلي منكيريوس جهود جنوب أفريقيا لإيجاد حل للأزمة السياسية بزيمبابوي.
 
وحظيت محادثات تقاسم السلطة بمباركة الاتحاد الأفريقي أملا في حل على الطريقة الكينية, لكنها ظلت تتعثر بسبب الخلافات بين الأطراف المعنية.
 
وكان تسفانغيراي فاز بانتخابات رئاسية أواخر مارس/آذار الماضي, لكنه لم يتجاوز عتبة الـ50% في الاقتراع الذي أنهى مع ذلك سيطرة حزب موغابي على البرلمان.
 
ورفض تسفانغيراي دخول جولة إعادة في يونيو/حزيران الماضي, متحججا بحملة عنف أطلقها ضد أنصاره الرئيس روبرت موغابي, الذي فاز باقتراع خاضه وحيدا, واتهم غريمه بأنه عميل للدول الغربية خاصة بريطانيا.
المصدر : وكالات