تشييع أحد الجنود البريطانيين قتل في أفغانستان قبل شهرين (رويترز-أرشيف)

لقي جندي بريطاني مصرعه في انفجار جنوب أفغانستان، واكتفت وزارة الدفاع البريطانية بالقول إن الجندي من فرقة الإمدادات الملكية دون أن تعلن عن هويته.

وقالت الوزارة في بيانها إن الجندي كان يقوم بدورية عادية قرب منطقة قلعة موسى في ولاية هلمند أمس الأربعاء، عندما وقع الانفجار.

وبهذا الحادث يرتفع إلى 118 عدد الجنود البريطانيين الذين قتلوا في أفغانستان منذ انضمام بريطانيا إلى الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للبلاد عام 2001، حسب وكالة رويترز. يذكر أن معظم القوات البريطانية البالغ عددها 810 جنود تتمركز في ولاية هلمند الصحراوي الذي يمثل قلب الدعم لحركة طالبان.

انفجار بقندهار
وفي حادث آخر أعلن متحدث باسم حاكم ولاية قندهار جنوبي أفغانستان أن مهاجما فجر نفسه قرب قافلة تابعة لشركة أمن أميركية بمدينة قندهار، ما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة ستة آخرين.

وتعمل الشركة على توفير الأمن للقوافل التي تحمل إمدادات لقوات التحالف الغربية.

ومن جانبه أعلن الجيش الأميركي أن قوات التحالف استهدفت مقاتلين تابعين لحركة طالبان في شرق وجنوب شرق البلاد ومن بينهم قائد الحركة المخضرم جلال الدين حقاني، ما أسفر عن مقتل عدة مسلحين.

وتأتي الهجمات بعد أيام من إطلاق طائرات أميركية بدون طيار صواريخ على منطقة قبلية باكستانية أدت إلى مقتل 23 شخصا غالبيتهم من أقارب حقاني الذي كانت الولايات المتحدة تدعمه أيام الغزو والاحتلال السوفياتي لأفغانستان.

القوات الأميركية بأفغانستان أحيت الذكرى السابعة لهجمات سبتمبر (الفرنسية)
وفي حادث منفصل انفجرت قنبلة مخبأة في دراجة قرب مكتب حاكم ولاية غزني جنوب شرق العاصمة الأفغانية كابل، ما أسفر عن إصابة سبعة أشخاص.

11 سبتمبر
في هذه الأثناء أحيت القوات الأميركية في أفغانستان الذكرى السابعة لهجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 على الولايات المتحدة. وشُددت إجراءات الأمن في مختلف أرجاء أفغانستان مع حلول الذكرى التي تصادف بلوغ العنف أعلى مستوياته منذ الغزو عام 2001.

فحسب وكالات المساعدة فإن أكثر من 2700 شخص قتلوا في أفغانستان منذ بداية العام الحالي، بينهم 2100 مدني.

المصدر : وكالات